النسخة الورقية
العدد 11005 الاثنين 27 مايو 2019 الموافق 22 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

معكم دائماً

أم المعارك

رابط مختصر
العدد 9081 الأربعاء 19 فبراير 2014 الموافق 19 ربيع الثاني 1435

قبل يومين جاء ابني سلطان ذو الـ 12 عامًا يقول لي بابا ارجوك لاتطلب مني بان انام مبكرًا كالعادة، فقلت لماذا فقال اريد أن اشاهد مباراة كروية هامة أتابعها الليلة وهذه أول مرة سأتأخر عن النوم، أرجوك بابا وامام إلحاحه الشديد استجبت لطلبه لانه ليس هو الوحيد كما علمت وتأكدت، فهؤلاء الاطفال يتفقون في المدرسة ويريدون تطبيق رغباتهم في البيت، وبما أني رجل رياضي أتقبل الاقتراحات والرغبات والنقد بروح رياضية ومنها رغبة ابني الغالي قبلت طلبه، فهو بالمناسبة ولد يوم كروي ساخن ومثير لا أنساه على الساحة المحلية يوم استقالة الاخ سعيد عبدالله من عضوية مجلس ادارة اتحاد كرة القدم رئيس لجنة الحكام فيها أنذاك وهو زميل الدراسة بثانوية دبي تحديدًا يوم 28 ابريل عام 2002 عندما رفض قرار ايقاف زميله الحكم الدولي الزميل ايضا بالمرحلة الابتدائية عبدالله خليل البناي بالتمرير بعد واقعة احدى المباريات الدوري كرة القدم في عصر الهواة بين الوحدة والشباب ويومها كنت في المستشفى انتظر المولود الا ان اللواء الوصلاوي المتقاعد سعيد عبدالله وهو واحد من خيرة اللاعبين في تاريخ الكرة الاماراتية اعتبروه الاصغر في كاس الخليج العربي الخامسة ببغداد اصر على نشر خبر الاستقالة وبرغم محاولتي له بإثنائه ويعطيني الفرصة بعد ان اخرج من المستشفى الا أنه أصر وأبلغ الصحف بالخبر للنشر.!!. نعود الى الواقعة الطفولية البريئة، تجعلني بان أقدم لكم خبرا قرأته صباح امس في الزميلة عكاظ السعودية عندما (سألت وزيرة التنمية الإسبانية آنا باستور طفلا سعوديا أثناء تفقدها مشروع قطار الحرمين في جدة قبل يومين عن أي الفرق الاسبانية يشجع فرد قائلا «برشلونة» فحاولت الوزيرة الزائرة بأسلوب ضاحك أن تقنعه بتشجيع فريق ريال مدريد فريقها المفضل على مايبدو الا أنه أصر من جانبه على حبه للفريق الكتالوني مؤكدا لها بأنه سيتوج بطلا للدوري فاضطرت الى شكره وتحيته على إصراره). والاطفال لهم حكايات فلا أنسى موقف الطفل ماجد سلطان صقر السويدي في قاعة التشريفات بمطار دبي لحظة استقبال المنتخب العراقي للعب معهم في تصفيات كاس العالم عام 85 عندما سأل السفير العراقي ماجد من تتوقع ان يفوز بين منتخبنا ومنتخبهم فرد عليه بقوة الامارات برغم محاولة السفير الا انه أصر وتمسك على موقفه. ونذهب الى الى رغبة الصغار والكبار حيث اتجهت الانظار ليلة البارحة الى ملعب الاتحاد بإنجلترا الذي كان مسرحا لموقعة مثيرة بين مانشستر سيتي نادينا وبرشلونة الاسباني فريق المفضل في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم والتي عادت بعد توقف لأكثر من شهرين ويعتبر سيتي الحديث العهد في البطولة القارية الفريق الانكليزي الوحيد الذي يحارب على اربع جهات (الدوري والكأس وكأس الرابطة ودوري ابطال اوروبا) ويعود الفضل لرئيس النادي مالكه سمو الشيخ منصور بن زايد ال نهيان والذي نقل النادي الى هذا المستوى الراقي والقواسم المشتركة بين الفريقين اللذين يلتقيان للمرة الاولى في دوري الابطال، وقد زاد مشجعو مانشستر سيتي في منطقة الشرق الاوسط حيث وصل مشجعوه من الدولة، فهناك مدرسة لمانشستر سيتي، وفي العاصمة وصل عدد طلابها الى 700 لاعب يتدربون تحت اشراف مدربي النادي في مدينة زايد الرياضية. فالأجواء كانت مبهرة سواء في ملعب الاتحاد اوفي بيوتنا قبل ام المعارك التي خطفت الاضواء والقلوب والاطفال.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها