النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

السفاح.. إلى تاجر سيارات..!!

رابط مختصر
العدد 9079 الاثنين 17 فبراير 2014 الموافق 17 ربيع الثاني 1435

يونس محمود او السفاح ابو ذنون الهداف المشاكس النجم العراقي المعروف على صعيد القارة الصفراء كلها وخارطة الوطن العربي الممتد شرقا وغربا يعرفوه من خلال تاريخ حافل مطرز بانواع اللقاب والاهداف في طول شباك الخصوم وعرضها، فقد حقق لاسود الرافدين بطولات وجولات لا تعد ولا تحصى واخاف المنافسين الذين كانوا وما زالوا يطاردوه يراقبوه وقد تعدى العقد الثالث من العمر وبرغم الاصابات والتعب ، الا انه ما زال قادرا محتفظا بكبريائه ونجوميته التي ارهق بها الاخرين.. ابو ذنون وعلى طريقة سنة الله جل وعلى التي ليس لها تبديل على اهل مملكته ، الذين لا يمكنهم الا التسليم، ينتظر ان يعلن اعتزاله باسى وتوديعه لمعشوقته كرة القدم في الميدان كلاعب في ايام قادمة طالت او قصرت ، فالنتيجة المنتظرة هي الاعتزال، تلك الصفة التي لا بد ان يتذوقها ويشرب من كاسها كل النجوم في اوربا او امريكا او اسيا او ابعد نقطة بابعد قرية في عالمنا العربي الممتد من خليجه العربي حتى غربه الاطلسي .. قبل ايام اعلن يونس محمود قائد كتيبة اسود الرافدين انه وضع برنامج اعدادي خاص ل، لعودته لقيادة منتخب اسود الرافدين ، سيما وانه باشر تدريباته بعد الاصابة التي لحقته الشهر الماضي ووصلت لمرحلة جيدة بعد ان تخطى 50 بالمئة من اللياقة البدنية، وسيكون جاهز في كامل لياقته قبل انطلاق مباراة العراق امام الصين في الخامس من اذار المقبل. من جهة اخرى وفي خبر مع طرافته الا انه حقيقي ويمكن ان يتحول الى واقع ، فقد اعلن ابو ذنون، انه يتجه الى تجارة السيارات بعد الاعتزال خاصة وانه زار اقليم كردستان العراق واطلع على تجارة السيارات الرائجة المنتشرة المربحة في اربيل وهوك وسليمانية، مع تشجيع ونصيحة بعض الاطراف له لدخول ميدان السيارات .. قطعا ان السفاح الكروي العراقي لم يعط رأيه النهائي بعد ، والاعتقاد السائد، انه سيتريث الاعلان عن وجهته الحقيقية بعد الاعتزال، لحين انقطاعه عن ممارسة اللعب مع المنتخب والاندية بشكل نهائي ، ثم ياخذ قسط من الراحة وبعدها لكل حادث حديث ، قطعا فان الامال العراقية العريضة ستبقى بان يكون ابو ذنون الذي فاقت شهرته جميع من سبقوه، ان لا يبتعد عن شؤون الكرة وان يعود الى العراق لتكملة المشوار في بلده وان يتحول الى عالم التدريب او الادارة وحتى امكانية تاسيس نادي رياضي كبير ، سيما وان يونس يمتلك من المكانة والسمعة والخبرة والتجربة والامكانات المادية التي حصل عليها خلال مسيرة احترافية معطاء ، ما يكفي للتجريب بهذا الاتجاه ، خاصة وانه قد افتتح مؤخرا مدرسة كروية في مسقط راسه (قضاء الدبس) بمحافظة كركوك تضم 80 لاعباً من الفئات العمرية. مع امنياتنا له بالنجاح والتوفيق بكل المشاوير اللهم امين ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها