النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

منتخبنا لكرة اليد يستحق التكريم

رابط مختصر
العدد 9075 الخميس 13 فبراير 2014 الموافق 13 ربيع الثاني 1435

في البداية وبمناسبة احتفالات مملكتنا الغالية البحرين بالذكرى الثالثة عشرة للتصويت على ميثاق العمل الوطني يسرني ان ارفع أسمى آيات التهاني والتبريكات بتلك المناسبة العزيزة علينا الى مقام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آلِ خليفة حفظه الله ورعاه، والى صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آلِ خليفة رئيس الوزراء حفظه الله، والى صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن حمد بن عيسى آلِ خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله والى شعب البحرين الكريم . وبصفتي إعلامي رياضي اقترح خلال تلك الايام وبمناسبة احتفالات الوطن بيوم التصويت على الميثاق الوطني أن يحظى لاعبو منتخبنا الوطني الاول بتكريم يتناسب مع حجم تأهلنا الى كأس العالم وحصولنا على وصافة البطولة الآسيوية. جميعنا شاهد العزيمة والإصرار اللذان ظهر عليهما لاعبونا من خلال مشوار البطولة، فقد قدموا مستويات كبيرة الكل أشاد بها، ونحن كوننا إعلاميين لا بد وان نطالب لمن يحقق الإنجازات بالتكريم، لأن في الاول والآخر كل ما يهمنا هو إعلاء سمعة وطننا ورفع علم الوطن. ربما سبقوني بعض الزملاء بالمطالبة بتكريم لاعبي منتخبنا الوطني «رغم تحفظي على البعض الذي استخدم في كتاباته مصطلحات لحاجة في نفس يعقوب» ولا تخدم لاعبينا، ولكن اتفق وأدعم كل من طالب بتكريم لاعبينا الأبطال. وفي هذه المناسبة لابد وان أشيد بكفاءة اللاعبين وأخص بالذكر كابتن الفريق جعفر عبدالقادر الذي ومن خلال قيادته للفريق داخل الملعب، وأخلاقه العالية خارج الملعب، قد اثبت ومن خلال تعامله مع البطولة حتى نهايتها أنه بالفعل يستطيع حمل شارة الكبتنية بكل اقتدار بعد اعتزال الأسطورة سعيد جوهر. أتمنى ان يصل مقترحي الى المعنيين بالأمر ودراسة ما ذكرته، فمناسبة احتفالات الوطن بيوم الميثاق الوطني مناسبة جيدة وفي وقتها لتعم الأفراح على وطننا الغالي، وحفظ الله البحرين، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها