النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

معكم دائماً

ماتشوف شر بوسلطان

رابط مختصر
العدد 9061 الخميس 30 يناير 2014 الموافق 28 ربيع الأول 1435

في لفتة طيبة من ابناء دولة الكويت الشقيق حمل لاعبو العربي قبل انطلاقة المباراة النهائية لكأس ولي العهد وفي مبادرة حلوة حملت صورة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله كتب عليها «ما تشوف شر يابوسلطان» تاكيدا على محبة ومكانة سموه في كل مكان، وبدورنا نبارك للأشقاء بالذكرى الثامنة لتولي الأمير صباح الاحمد مقاليد الحكم، متمنيًا بان يواصل سموه العمل من أجل الكويت وشعبها شعارها التعاون والمحبة. فقد انتهت المباراة بتفوق القادسية على العربي في عدد الألقاب التي حققها في تاريخ كرة القدم الكويتية وفاز عليه وأصبح هو زعيم البطولات بعدما حقق مؤخرًا بطولة كأس ولي العهد بفوزه على غريمه التقليدي العربي 1/2. وبذلك وسع الفارق بينه مع العربي في عدد مرات الفوز حيث فاز بها 8 مرات، فيما حقق العربي لقبها ست مرات ويستعد الفريق الملكي الوحيد الذي لم يتعرض للهزيمة في الدوري المحلي لمواجهة السويق العماني خارج ملعبه في 2 فبراير المقبل في ملحق دوري ابطال اسيا في المقابل يحتل العربي الذي بلغ نهائي بطولة الاندية العربية في الموسم الماضي وقد عقد الاتحاد الكويتي امس اجتماعا طارئا لبحث المستجدات التي رافقت النهائي بل ان ادارة العربي قررت ترشيح احد الاعضاء للنزول ضد الرئيس المرشح الدكتور الشيخ طلال الفهد الرئيس الحالي للانتخابات القادمة حيث كان يفوز بالتزكية حيث لم يتقدم احد ضده وبعد النهائي غيّر العرباوية رايهم برغم قناعتي التامة لن يغير هذا في الامر لأنه سيفوز ويحافظ على منصبه! قرأتُ في إحدى الصحف العربية أمس تصريحات مدوية لعدد من اللاعبين القدامى حيث اعترف بعض أبرز قدماء لاعبي المنتخب العربي ومدربيه خلال فترة السبعينات وثمانينات القرن الماضي، أن احد رؤساء الدول كان يرسم الخطط التكتيكية التي لعب بها منتخب بلاده في العديد من المباريات المصيرية وخاصة أمام المنتخب البلد القريب منه في فترة حكم الرئيس السابق وذلك بسبب العداء الكبير الذي يكنه الرئيسان لبعضهما البعض، حيث كان يعتبر فوزه على منتخب بلاده إهانة شخصية له من الرئيس نظرا للخلافات السياسية التي كانت قائمة بين البلدين والتي نقلها الرؤساء إلى عالم الساحرة المستديرة كرة القدم حتى في المجال الرياضي، حيث كان احد هؤلاء الرؤساء شديد التعلق بكرة القدم لإيمانه بأنها «مخدّر» قوي وفعّال وكان ينظر إليها دائما على أنها قضية وطنية مثل أي قضية تتعلق بالأمّة، وهو الأمر الذي لم يخفه بعض قدامى لاعبي هذه المنتخبات الذين اعترفوا بتدخل رئيسهم في كل ما يخص المنتخب في صورة تدخل شخصيا لتحديد تشكيلة المنتخب في البطولات الاقليمية الخاصة بهم التي تجمعهم زمان المؤهلة إلى نهائيات هذه البطولات، وكان الرئيس الراحل متعلقا بالمنتخب إلى الحد الذي جعله يحُل الاتحاد في حال خسارته بل يعيد ترتيب تشكيله ويشرف شخصيًا على الخطط التي يلعب بها ..هكذا هي المجنونة التي جننت العالم تلعب بالصغار والكبار ومانقرأه هذه الايام تصريحات مستشارنا الاسطورة مارادونا ضد بيليه رافضا اي محاولة صلح بينهما دليل على ان الكرة غدارة داخل وخارج الملعب.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها