النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

النسخة العمانية.. امتياز عربي خالص.!

رابط مختصر
العدد 9056 السبت 25 يناير 2014 الموافق 23 ربيع الأول 1435

اليوم يشهد ملعب مجمع السلطان قابوس بمسقط، نهائي كاس الاتحاد الاسيوي دون سن 22 عاما، بنسخته الاولى التي تمثل خطوة بالاتجاه الصحيح بالنسبة لعملية تطوير الكرة الاسيوية، التي جاءت انطلاقتها متزامنة مع وصول الشيخ سلمان بن ابراهيم الى سدة الحكم الكروي الاسيوي، الذي تحرك بمعية زملائه في المكتب التنفيذ القاري، للبحث عن آليات وطرق جديدة لتحريك الرقعة الاسيوية الخضراء ومحاولة رفع مستواها عبر سلسلة من الإجراءات التي تمثلت بتغييرات وان جاءت بتؤدة ملحوظة، الا انها يمكن ان تؤسس للغاية وتحقق الهدفية، بعيدا عن كل المسميات والمزايدات، فما النسخة العمانية، الا جزء من سلسلة مفترضة البداية مفتوحة النهايات .. في بطولة مسقط ومع كامل التمنيات والتهاني المصحوب بالامل، لتاتي الخطوات بالجديد المفيد لكرتنا الصفراء، التي ما زالت معطلة نائمة تنخر جسدها المتهالك اثار الماضي البعيد والقريب، الا ان نسخة عمان التجريبية اذا جاز التعبير، او العدد صفر على لسان اهل الصحافة، انها تعد خطوة اولى مشجعة جدا في الاقل بالنسبة للجانب الاداري والتنظيمي والاستراتيجي .. وان شهدت بعض الاخفاقات والهنات المتوقعة لكل تجربة أولى كبيرة، بمساحات وامال عريضة، ممكن ان نجعل من انطلاقة السلطنة خطوة مباركة على طريق الالف خطوة، كي نرمم بيتنا ونشيد بنياننا الكروي الاسيوي وفقا لاحدث الطرق العلمية المتبعة في اجندات من تقدم علينا اداء ونتائج، مع سبقنا له بالتاريخ والامكانات. نسخة عمان الاولى، سجلنا شرفا كبيرا فيها من خلال تنظيمها العربي وحيازة كأسها مع ثلاث ارباع منصات تتويج النهائي، التي سجلت باسم المنتخبات العربية، في بادرة خير ومؤشر جيد ينبغي الافادة منه وترجمته الى ابعد من كاس الاتحاد، على طريق بناء منتخبات عربية قادرة على المنافسة وازعاج الشرق الاسيوي سواء في صراع الكناغرة المنتظر في 2015 او بتصفيات مونديال العالم 2018، لنجعل من اخفاقاتنا الشهيرة للشق العربي التي لم تستطع حيازة اي مقعد لها في مونديال ريو دي جانيور كتحد شهير ومؤشر خطير على مدى التراجع المثبت في تصانيف الفيفا الشهرية، التي تتطلب اعادة صياغة المفردات العربية للتنشئة والتنظيم والاعداد ورفع مستوى الاداء العام، وليس بحثا عن المهرجانات الاعلامية والنتائج الدعائية .. ففي اليابان نموذج اوجعنا ضربا وقهرا ولم يحركنا حتى الان اقتداؤنا .. اليوم نشهد ختاما عربيا بكل معنى الكلمة في وقت استطاع فيه حكيم شاكر المدرب العراقي ان يضع بصمته الكبيرة بالعلامة الكاملة ويطيح باكبر المدارس الكروية مع تعميم وافادة الاشقاء السعوديين من تجاوز اخفاقاتهم الاولى وتطوير مستواهم وبلوغ نهائي، نامل ان يكون بمستوى الحدث ويثبت تطور الشق العربي، بالاداء والنتيجة، مع اعتقادي بان الحكيم سيكون حكيما بعدم تفويت الفرصة اليوم، التي اجمع النقاد على احقية العراق برفع كاسها مع كامل الاحترام واحقية الاشقاء الخضر بالمنافسة حتى رمق اخير .. مع تاشيرنا لملاحظة نتمنى ان ياخذ بها المسؤول الاسيوي، بضرورة رفع مستوى الدعاية الاعلامية للبطولة للنسخة المقبلة، وتحفيز الجماهير ومنح الجوائز المشجعة ورفع مستوى الحدث الاسيوي دون 22 سنة لانه خطوة مهمة ينتظر منها ما هو اكثر وافضل مما مثبت بالاجندات .. مع عدم نسيان التحية والاكبار الى الاخوة العمانيين الذين نجحوا تماما بتنظيم البطولة وتهيئة مستلزمات ادامت روح كل البطولات اللاحقة عبر التاسيس والتشجيع على طريقة النسخة الاولى التي ستبقى عمانية الاسم والروح بامتياز عربي خالص.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها