النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

دلالات نهائي عربي !!

رابط مختصر
العدد 9053 الأربعاء 22 يناير 2014 الموافق 20 ربيع الأول 1435

دون الـ ( 22) سنة او كاس الاتحاد الاسيوي الاولمبي، هكذا سموها بنسختها الاولى، وهي تعبر عن مستويات الكرة في بلدانها المشاركة بخطوات ما قبل المنتخبات الوطنية او ذروة المستويات، بتعبير اخر إن بطولة آسيا الاولمبية ستكون محطة اولى وتجربة مسبقة لما سيجري من منافسات حقيقية للتتويج باغلى ألقاب القارة الصفراء، التي تقدم بها افضل المستويات وتكون لها اقوى واهم الاستعدادت، فهل كانت نظرتنا العربية من هذه الزاوية عند الاشتراك، اي هل كان لنا فكر استراتيجي، ام انها مجرد مشاركة والسلام .. شيء جميل ان تتمكن السعودية من تجاوز اخفاقاتها الاولى امام العراق وان تحولها الى نجاحات تجتاز بها معابر الصين والاوزبك ومن ثم تنتقل الى قبل بوابة النهائي تجتاز الكنغر بكل كبريائه وجبروت اجسامه الغليظة جدا، كما ان نجاحات الاردن ساهمت بالدفق العربي للهيمنة على البطولة، بعد ان استطاعت بلوغ مربع التتويج في رحلة لم تكن متوقعة مع ان فريقهم يمتلك من الطاقات الشابة الواعدة الكثير مما يؤهله للمضي قدما ابعد من ذلك .. منتخب العراق او اولاد الحكيم كما بدات وسائل الاعلام تتغنى به، قدم الافضل والاقوى حتى الان، من خلال النقاط الكاملة وازاح الاوزبك والتنين والكومبيوتر وقبل ذاك مزق شباك الاخضر، اليوم هو بمواجهة قبل النهائي، اذا ما اطاح بالشمشون فان احدا لن يقدر ازاحته من على منصة تتويج النسخة الاسيوية الاولى، وذلك ليس بمنة من احد، وانما بقدرات لاعبي وقيادة كابتن اثبت انه يمتلك لمسة الحكيم في مداواة اداء منتخب لم يعد قادرا على العطاء الا تحت قيادته .. بعيدا عما ستؤول اليه مباريات المربع الذهبي نتائج واداء، فان سؤال محير سيبقى يقول: هل حقا ان هذه المستويات هي حقيقة ما هو موجود على اعلى قائمة مستويات اسيا، هل هذا يعني اننا سنتغلب على اليابان وكوريا واستراليا في قادم السنتين المقبلة، وهي النتيجة المتوقعة مقارنة مع ما نشهده من مقدمات في النسخة الاولمبية الاولى، ان النتيجة تأبى هذه المقدمة التوقعية، فان المنتخبات المذكورة تقدمت كثيرا علينا في البنيان والتخطيط والاستراتيجية وهي متقدمة نوعا وكما لا مصادفة، لبطولة قد لا تعبر عن حقيقة نتائج بنت لحضتها .. وهذا لا يعني ان مؤشرات بطولة عمان الحالية بلا دلالات، بل انها حافز نتمنى من العرب ان يدركوا مقومات بنائه واستراتيجيته، فان الالتزام الياباني والكوري بالاعمارالمحددة تماما دليل على اهمية البناء الكروي الصحيح قبل انتظار نتائج والقاب من فئات سيتم التعويل عليها تماما عندما يحين وقت تصفيات كاس العالم التي ستنطلق بعد نهائيات مونديال يرو دي جانيور .. وهنا بيت القصيد .. واهمية نتيجة الدلالات ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها