النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

كاريكاتيرية «البدلة الذهبية»..!!

رابط مختصر
العدد 9046 الأربعاء 15 يناير 2014 الموافق 13 ربيع الأول 1435

قد يكون الكرستيانيون بمختلف جنسياتهم متفقين على فوز كرستيان واستحقاقه لقب الافضل، بناء على معطايات مهارية مرفقة بجهد واجتهاد خلال موسم مضى، وكذا المسيون فانهم مقتنعون تماما، بان الاصابات المتلاحقة منذ منتصف الموسم الماضي، قد اثرت على ازاحة المعجزة الكروية ميسي عن اللقب، الا ان الريبيرين ومعهم كل المنصفين، سوف لن ينسوا فرصة تاريخية، لا يمكن ان تتحقق مرة اخرى، بعد ان فقد اللقب من بين الديك الفرنسي ريبيري، برغم حصوله على كل الالقاب مع فريقه بايرن ميونيخ مما يجعهلم يتساءلون، ما الذي يتوجب الحصول عليه، خلال هذا العام من اجل حصد لقب الافضل، في تساؤل لا يحمل الغصة والخيبة فحسب، بينما سيفتح الباب على مصراعيه امام عقم آليات اختيار الافضل المتبعة في الفيفا. ميسي وبروح رياضية مرحة هيأ نفسه، لاحتمالية فقد اللقب التي تسربت انباؤه، منذ وقت مبكر ليوم التتويج، حتى نشرت أغلب الصحف الاسبانية والعالمية اخبار تتويج كرستيان على لسان لاعب القرن بيليه، وهذا ما دفع ميسي للتصريح بدفقات اعلامية معدة بعناية فائقة، فقد قال قبل اعلان اسماء الفائزين: «ان مجرد تواجدي للمرة السابعة على التوالي للتنافس على اللقب يعد شرفًا كبيرًا، كما انه اثنى على كرستيان في تصريحات غير مسبوقة»، ثم صرح بطريقة كاركاترية من خلال بدلته الحمراء التي جذبت الاضواء اكثر من خسارة ميسي للقب، كانه اراد القول بان لقب الافضل، لا يعد من اولوياته هذه الليلة، فيما سارع بعد بفوز البرتغالي بتهنئة رونالدو علنا ومعه برشلونة في تاكيد جدارة واستحقاقية كرستيان».. في ما انتهت احتفالية واجواء تتويج الافضل، الذي تنتظره العشاق طوال مدة الاشهر الماضية، فان كاريكاتيرية ميسي ستظل مهيمنة على الاجواء الاعلامية والتحليلات لمدة مقبلة، فقد ذكرت صحيفة «تيليجراف» الإنجليزية بانها استطلعت رأي خبيرة الأزياء أوليفيا بيرجن حول الموضوع فاجابت : «ربما يكون ميسي فخورًا بصديقته أنتونيلا روكوزو ذي الـ 25 عامًا، وأم نجله، ولكنه لم يدع لها الفرصة لكي تخطف منه الأضواء في الحفل»، وأضافت: «بصرف النظر عن الفستان الأزرق الرائع الذي ارتدته روكوزو، والمرصع بالياقوت، فإن بدلة ميسي التي تكونت من ثلاث قطع كانت الأكثر أناقة «. أما صحيفة «يو إس إيه توداي» الأمريكية، فقالت إن ميسي خسر جائزة الكرة الذهبية، إلا أنه حقق جائزة أخرى، وهي «البدلة الذهبية»، وأشارت في تقرير مصغر إلى أن هذه البدلة تفتح الباب أمام مقارنة ميسي بالشخصيات الكارتونية. وعلى طريقة كاريكاترية البدلة الحمراء او طريقة ميسي في التعاطي مع الحدث وردود الافعال والتصريحات والتحليلات التالية للتويج ستفتح باب التساؤل عن من سيفوز في لقب 2014، الذي ربما سيكون محكوما بمعيارية واحدة واضحة لا يمكن الاستغناء والتخلي عنها، في ظل جدلية فوز كرستيان وخسارة ريبيري للقلب مع كل تتويجاته السابقة، ما يجعل الانظار تتجه الى مونديال ريو دي جانيرو كمعيار ثقيل سيجعل من يحرز اللقب العالمي هو الاقرب، بل الفائز ضمنا بلقب الافضل وهذا ما يسهل مهام نجوم المنتخبات الاكبر والاوفر حظا في نيل لقب المونديال كالارجنتيين والبرازيل والمانيا .. التي لا يعتقد ان البرتغال ستكون من ضمنها..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها