النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

اسمح لي يا «عميد» يراد لك أن تكون متسولاً

رابط مختصر
العدد 9039 الأربعاء 8 يناير 2014 الموافق 6 ربيع الأول 1435

كتبت في العدد 8917 الأحد الموافق 8 سبتمبر 2013 عموداً بعنوان « لماذا تجعلون من «العميد» محمد أحمد متسولاً» وتبنيت فكرة تشكيل لجنة خاصة لإقامة حفل اعتزال تليق بتاريخ الحارس الأسطورة لكرة اليد. ليعذرني حارس منتخبنا الوطني ونادي النجمة أسطورة كرة اليد «العميد» محمد أحمد على كلمة استخدام مصطلح «متسول» ولكن كما يقولون: للضرورة احكام، وايضاً ليعذرني أنني فشلت في عمل اللجنة التي كنت أمني النفس أن يبادر نادي النجمة والاتحاد البحريني لكرة اليد بمد يدهم معي لدعم تلك اللجنة التي كانت ستعمل على حفل اعتزال يليق بتاريخ حارس يعتبر أسطورة من أساطير الرياضة البحرينية. للأسف الشديد تلك الأمنية التي تراود «العميد» أنها ستكون صعبة المنال في ظل عدم تعاون الجهات ذات الاختصاص في دعم موضوع الاعتزال. بالطبع العتب الأكبر هنا يأتي على عاتق ناديه وهو نادي النجمة الذي لم يقم ولامسؤول فيه بالتفاعل مع ما ذكرته، رغم ان النادي الذي ترعرع فيه اللاعب هو المسؤول الاول عن اعتزاله، كذلك كنت أمني النفس بأن يبادر الأخوة باتحاد كرة اليد برئاسة الأخ علي عيسى الذي أكن له كل التقدير بمبادرة التعاون متى ما أخذ نادي النجمة خطوة واحدة تجاه الموضوع. للأمانة للتاريخ والمصداقية جاءني اتصال واحد فقط وهو من طرف مستشار جلالة الملك للشؤون الرياضية السيد صالح بن عيسى بن هندي مفاده أنه متى ما تشكلت اللجنة فهو على استعداد بالتعاون معنا في موضوع الاعتزال، ولا بد هنا من تقديم الشكر له، والأمانة الاخرى هو التجاوب الكبير من بعض جماهير نادي النجمة وبعض المنتمين لنادي النجمة. اليوم أقولها وبكل أسف اسمح لي يا العميد لا يريدون لك عمل الاعتزال الذي كنت تطالب به، وليست هناك أي بوادر تشير الى مرحلة قادمة ربما تعتبر الأفضل بالنسبة لعمل اعتزال لك. لكن تأكد بأننا نتشرف بك وبتاريخك الكبير، وستظل الأجيال القادمة تذكرك بكل خير وستردد دائماً ان هناك في يوم من الايام عميد كرة اليد اسمه محمد أحمد الذي بذل الغالي والنفيس من أجل وطنه وناديه، واستطاع الحصول على أفضل عشرة حراس كرة اليد بالعالم في بطولة كأس العالم بالسويد 2011 .ستتذكر الأجيال بأن هناك عميداً لكرة اليد زاول اللعبة وهو على مشارف الخمسين عاماً ويمتلك من الميداليات والأوسمة الكثير والكثير، ستتذكر الأجيال القادمة حصولك على أفضل حارس محلي وخليجي وعربي وآسيوي. لا اريد الحديث اكثر عن إنجازات لاعب يعتبر أسطورة من أساطير الرياضة البحرينية وبكل المقاييس، ولكن ألا يستحق ذلك التاريخ للتكريم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا