النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11755 الإثنين 14 يونيو 2021 الموافق 3 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:11AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

خميسيات

يعيشون في جلباب أطلالهم

رابط مختصر
العدد 9038 الثلاثاء 7 يناير 2014 الموافق 5 ربيع الأول 1435

الحالة التي يمر بها نادي النجمة هذه الأيام أعادتني لسنة 1970 عندما اندمجنا فريق الشباب المتحد وفريق شباب القلعة مع نادي المجد ثم اندمجنا بعد ذلك مع نادي النيل ونادي أم الحصم ونادي الماحوز والسقية وغيرها لننشئ نادي السلمانية و أنشأنا بعد ذلك نادي القادسية بعد اندماجنا مع نادي اللولو وجاء دمج الهلال بعد الإندماج مع نادي الوحدة ثم جاء نادي النجمة بعد عودة اندماج القادسية مع رأس رمان والوحدة الذي جاء أنشاؤه هو الآخر بعد اندماجات عديدة اندمج فيها العربي،اليرموك،الولعة .. وغيرها من الأندية التي لا أذكرها كوني لم أكن في منظومة الوحدة. في كل هذه الاندماجات التي أنشئت منها الأندية العديدة وانتهى كيان أندية أخرى عريقة لم أجد دمجا معقدا كدمج نادي النجمة لتمسك أعضاء المراكز بمراكزهم التي لا تزال كأنها نفس الأندية لعدم إلغائها بعد الدمج حيث يتواجد فيها أعضاؤها بصورة يومية منذ 2001 عندما أنشئ نادي النجمة ولم ينخرطوا أو يحاولوا الانخراط فيه ولا زالوا حتى هذه اللحظة يتحدثون عن أنديتهم التي أصبحت أطلالاً بعد اندماجها لتكون هذه الأندية جزءا لنادي النجمة ولتكون كمراكز تابعة للنادي الأم فليس هناك كيان لناد اسمه القادسية أو ناد اسمه رأس رمان أو ناد سمه الوحدة هذه الأندية انتهت وأصبحت مراكز تابعة لنادي النجمة. لو تساءلنا لماذا لم يحدث في الاندماجات السابقة ما يحدث الآن في نادي النجمة لعرفنا أن إبقاء المراكز كما كانت بعد الدمج هي المشكلة فالاندماجات السابقة متى ما أصدر قرار الدمج انتهت تلك الأندية السابقة بمقراتها واندمجت في النادي الأم إلا في حالة النجمة التي جاء قرار إبقاء الأندية المندمجة كمراكز. باعتقادي أن إلغاء هذه المراكز أو إعادتها كمراكز ليس لها علاقة بالنادي هي الأفضل لحل مشكلة النجمة. ومن أراد من أعضاء هذه المراكز الإنخراط في نادي النجمة فالنادي أبوابه مفتوحة لجميع الأعضاء من الأندية الكثيرة السابقة المنظومة للنادي بعد أن تم تجهيزه كناد نموذجي به أغلب المرافق المطلوبة للأعضاء الذين عليهم سداد اشتراكاتهم للبقاء كأعضاء في النادي وليس الاعتماد على اشخاص آخرين لدفع اشتركاتهم دون علمهم لتسييرهم للانتخاب فقط. ليس هناك قادسية: تسلمت فجر يوم أمس رسالة من صديق عزيز يسألني « للحين في قادسية « ؟؟!! معها قصاصة من خبر فعالية نشرت في عدد هذا الشهر من مجلة ليالينا التي أترأس تحريرها حول خبر احتفال نادي القادسية للرد لا يوجد ناد اسمه القادسية وحيث إنني كنت خارج البحرين في إجازة بين (دبي والقاهرة ) بدأت في الرابع عشر من ديسمبر وانتهت يوم 30 يوم موعد انتخابات عمومية نادي النجمة التي كنت حريصاً على حضورها إلا أنه تم تأجيلها لمدة أسبوعين عندما قرأت الخبر وأنا في الطائرة عائداً من القاهرة فلم أتطلع على صفحات مجلة ليالينا لتصليح هذا العنوان والزملاء في المجلة ليس لهم علم بما يدور بالأندية ومشاكلها فاستلموا الخبر بعد تصويرهم للفعالية ضمن فعاليات عيدنا الوطني وتم نشره فهم لا يعلمون أن نادي القادسية أصبح أطلالاً وأصبح مركزاً تابعاً لنادي النجمة. إنني أعرف هناك أشخاص نفوسهم ضعيفة ويتصيدون في الماء العكر وهؤلاء لا يعنون لي شيئاً لأنني أؤمن وأتشرف بانتمائي لنادي النجمة بعد الدمج منذ سبتمبر 2001 ولا يوجد ناد آخر أنتمي إليه حالياً بعد أن انضمت الأندية التي أتذكرها وتشرفت باللعب والعمل إدارياً بها حيث أن هذه الأندية أندمجت بنادي اسمه النجمة. هذه ليست دعاية انتخابية لأنني لا أحتاج إليها متى ما عقدت الجمعية العمومية إجراء الانتخابات لنادي النجمة حيث ما يدور في الخفاء يؤكد على وجود عمل منسق لمجلس الإدارة يعمل عليها أعضاء مركز القادسية ورأس رمان بالتعاون مع المؤسسة العامة للشباب والرياضة و جهة أخرى هؤلاء يعملون لوجود قائمة من أربعة أشخاص من كل مركز إذا ما أضفنا مركز الوحدة ( الحورة و القضيبية ) إليهم، ما يدور هو الضغط على أعضاء الجمعية العمومية لتزكية مجموعة معينة بمجلس الإدارة القادم دون اللجوء للانتخابات وهو نفس الحالة منذ 12 عاماً أربعة أشخاص من كل مركز. أنني أطالب الجمعية العمومية برفض هذه الفكرة والمطالبة بانتخاب يتم فيه أختيار أفضل العناصر لإدارة النادي للأربع السنوات القادمة بعد انتظار دام 12 سنة لإقامة هذه الجمعية العمومية الذي ينتظره النجماويون بفارغ الصبر بعد أن تم تجهيز ناديهم النموذجي على أكمل وجه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها