النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

«ده حلمنا طول عمرنا»

رابط مختصر
العدد 9036 الأحد 5 يناير 2014 الموافق 3 ربيع الأول 1435

ذلك العنوان هو جزء من تغريدة وصلتني من الأخ العزيز نوار المطوع عندما تجاوب مع التغريدة التي كتبتها بأنني أتمنى ان يكون لدينا دوري مثل الدوريات الاخرى بالمنطقة، والحقيقة أن الأخ نوار قد أصاب كبد حقيقة تعتبر مرة على قلوبنا جميعاً. بالفعل أصبحت أمنية ان يكون لدينا دوري قوي من الناحية التنافسية والجماهيرية هي أمنية كل رياضي بحريني عاشق لكرة القدم، قد تطرقت في عمودي يوم الأربعاء السابق بأننا في أمس الحاجة لعقد ورشة عمل تتكون من جميع المنتمين والمختصين للكرة البحرينية، تلك الورشة ربما تصل الى حلول من أجل عودة الحياة من جديد لدورينا الذي يحتضر وقارب على مفارقة الحياة. ان معظم الدول الخليجية التي حازت على بطولات خليجية وآسيوية بدأت تخطيطها من دوريها المحلي، عملوا على رفع الميزانيات للأندية، واستطاعوا جذب الجماهير بالمستويات الفنية التي تقدمها جميع الفرق، أما نحن فمازلنا نراوح مكاننا حتى أصبحت بعض المباريات نسمع فيها فقط من خلال الشاشة معلق المباراة وصوت المدربين واللاعبين، مدرجاتنا أصبحت وكأن يسكنها الجان والعياذ بالله، والمستوى الفني اصبح باهتاً لا طمع له. اليوم اصبح حلمنا ان نشعر بأن لدينا بالفعل دوري كرة، منتخباتنا الوطنية أصبحت تصارع المنتخبات الاخرى ونحن لا نمتلك دورياً قوياً، لذلك مازلنا والى اليوم لم نحقق الحلم الذي طال انتظاره وهو من المفترض ان يكون اقل طموحنا وهو تحقيق كأس الخليج. منتخباتنا الوطنية مع الأسف لم يخالفها الحظ بسبب رئيسي واحد وهو عدم القدرة على اللعب بسياسة النفس الطويل، خسرنا الكثير والكثير من البطولات بذلك السبب، ولعل أهمها هو خروجنا لمرتين متتاليتين من الملحق الأخير من تصفيات كأس العالم، خسرنا ربما ثلاث أو اربع مرات الحصول على بطولة كأس الخليج وايضاً كنا قريبين جداً من تحقيقه، كل ذلك بسبب عدم امتلاكنا دورياً قوياً يتعلم منه لاعبينا سياسة النفس الطويل. نؤمن بان كرة القدم بحاجة لقليل من الحظ ولكن الاعتماد الأكبر لابد وان يكون من خلال عمل ومجهود ودراسة للوضع الرياضي بشكل عام حتى تتحقق لنا البطولات. باح صوتي وأنا أطالب اتحاد الكرة بعمل ورشة عمل يجلس على طاولتها من لهم صلة بالكرة، ومن ثم كتابة التقارير والتوصيات ورفعها لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى ورئيس اللجنة الأولمبي بصفته الرجل الاول عن الرياضة البحرينية، ولا أشك قيد انملة بأن سموه لن يبخل أو يقصر في تنفيذ ما وصله من تقارير وتوصيات من شأنها دفع الكرة البحرينية الى الامام ومن ثم تحقيق البطولات لكي نتقوقع في مكاننا والكل منا يقول مثل ما قال أخي وصديقي العزيز نوار المطوع في تغريدته «ده حلمنا طول عمرنا» وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا