النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

«وهم» الانتخابات..!

رابط مختصر
العدد 9033 الخميس 2 يناير 2014 الموافق 29 صفر 1435

أول الكلام: من خرق القانون لمنفعتك خرقه غدًا لخراب بيتك. ] ان افضل طريقة لتفعيل القانون هو الانصياع له ولما يتطلبه من اجراءات وليس الحديث المتواصل عن الانتهاكات وهي معروفة من قبل الجميع. وان احد اسباب مشاكلنا الرياضية هو عدم الالتزام بالقوانين وتطبيقها بشكل فاعل، فكم من مرة تم التستر على من خرق اللوائح والقوانين بسبب المحسوبيات او تفضيل فلان على فلان.. انتخابات الحلم النجماوي خير شاهد على ذلك، ثم لا نعلم كيف نقنع أنفسنا بأسباب التأجيل غير المقنعة نهائيا، وشخصيًا اتوقع ان لا تكون هناك اي انتخابات.(تعين بالتزكيه موضة جديدة). ] أبشع ما يقال في موسم الانتخابات إن كل المرشحين يتحدثون عن حب العمل التطوعي وهم لا يحبون سوى أنفسهم بدليل التكالب على الكراسي «التطوعية»، وفي سبيلها لا مانع من الكذب والخداع والغش، فإذا ضاع الحياء افعل ما تشاء. ] نكرر وسوف نستمر بالتكرار بأن الجمعية العمومية هي أعلى سلطة في الاتحادات والاندية الرياضية فإذا لم تأخذ دورها بصورة صحيحة ومناسبة حسب ما يخولها القانون عبر محاسبتها للمقصرين والمتجاوزين واختيار الكفاءات المناسبة والقيام بدورها الرقابي المباشر، فحينها سنقول على الجمعيات العمومية وعلى رياضتنا السلام. ] الإنسان لا يستطيع أن يقيم نفسه في سلوكه وإنما الآخرين يعرفونه وهذا ما لاحظناه لدى البعض حيث بدا أسلوبهم يختلف وسلوكهم يتغير وتواضعهم ازداد بدرجة 180% ووعودهم أصبحت المادة الدسمة والسبب هو انتخابات الحلم (الذي لا يتحقق). ] يظن البعض أنّ الأندية أو الاتحادات إرث ابدي رغم إنها منشآت عامة تدار بأسلوب تطوعي.. والدليل التمسك بالكراسي حتى آخر يوم في العمر.. تلك أحد أسباب تخلفنا الرياضي. # تبقت أيام معدودة على انطلاق البطولة الآسيوية السادسة عشر لكرة اليد، وهي أهم وأكبر تجمع آسيوي على مستوى اللعبة، ومن حسن الحظ أنها ستقام على أرض المملكة، وستستقطب الآلاف من المشاهدين والمتابعين لها من مختلف دول العالم، ولكن رغم كل هذه المكانة البارزة للحدث الآسيوي، وما ستمنحه من قيمة إيجابية في توجه الأنظار الدولية على متابعتها، هل سنرى تسابق الشركات والبنوك المصرفية والمؤسسات التجارية على رعاية هذه البطولة وتقديم الدعم المادي الى اللجنة المنظمة، خاصة وأنها فرصة جيدة بالنسبة للتسويق المحلي والخارجي؟؟ نتمنى ذلك. رسالة الى اتحاد السلة: ] اتمنى من المسؤولين تغيير مكان صور القيادة الرشيدة من فوق المنصة ووضعها في مكان أفضل، فالمكان غير مناسب واقترح على الاخوة ان يكون البديل جهة الساعة الإلكترونية على يسار المنصة الرئيسية. آخر الكلام: لا يستطيع احد ركوب ظهرك.. إلا إذا كنت منحنيًا (مارتن لوثر). كل عام وانتم بخير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها