النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

2014.. كرتنا العربية.. آليات بحــاجـــة إلى تغـيـي

رابط مختصر
العدد 9032 الأربعاء 1 يناير 2014 الموافق 28 صفر 1435

بعد عقود سبعة او ثمانية قلت او زادت، فانها تعد كافية لتثبت ان تاريخا طويلا سجل في ارشيف الفيفا عن سيرة كرتنا العربية، بمختلف توجهاتها وتسمياتها، التي حققت العديد من الالقاب القارية والاقليمية وكذا بلغت من العالمية درجات، وان كانت بدرجات معينة، الا ان اسم اللاعب وكرتنا العربية تمكنت من الامتزاج مع الكرة العالمية وتطورت معها في ذات الاتجاه، لا سيما في اتجاه البنى التحتية المنتشرة من المحيط الى الخليج، في مشهد كروي مشجع جدا وينسجم تماما مع شريحة الممارسين العرب للعب الكرة المترسخة في الصغار والكبار، فضلا عن التشجيع والهوس العربي حبا ومتابعة، بلغت اعلى درجات العشقية الواضحة ليس في متابعتها فقط للشؤون العربية الكروية بل تعدت الى كل فنون ومهارات الكرة اينما حلت عبقريتها. قطعا فان هذا الكلام مع كل حقائقه دون تضخيم ومبالغات، الا انه من ناحية الطموح، يبقى تسطير مفردات على الورق فقط، فارض العروبة معطاء ولادة للنجوم، والحكومات اغلبها ان لم تكن جميعها، اثبتت بانها رياضية عن جد وكروية عن حب والتصاق ودعم وتشجيع بل وحتى ممارسة في احيان اخرى، هذه المؤشرات والارقام والحقائق يفترض ان تجنح عاليا في تحقيق سقف جديد يرتقي لطموحات اللاعب والجمهور والاعلام والمسؤول العربي، فاننا نمتلك افضل مما نعطي وبلغناه كثيرا وحقا، وهذا يتطلب اعادة دراسة المنهج ووضع الخطط الاستراتيجية القادرة على خلق بيئة عربية كروية قادرة عل ترجمة قدراتنا وامكاناتنا الى ارض الواقع وهذا ليس شيئا اعجازيا مستحيلا، شريطة ان يتولى اهل الشان ومن لهم قدرة قراءة الافق الاستراتيجي الكروي في وضع مناهج تبدأ من نقاط وستصل الى نقاط متعددة. مع نظرة عدم القبول والرضا الى سيرة كرتنا العربية التي لم تحقق الكثير في العام المنصرم، الا ان مؤشرات يمكن ان تحفظ لنا قدرة التزاحم المقبل، فالجزائر بلغوا كأس العالم 2014، وشباب العراق رابعا على العالم ونادي الرجاء البيضاوي بلغ نهائي مونديال الاندية في حالة تاريخية تستحق الاشادة ومنتخبات الخليج جميعها تقريبا ترشحت الى نهائيات اسيا 2015، وبعض المتفرقات هنا وهناك التي يمكن البناء والتاسيس عليها في جيل طموح جديد. نحن نستقبل عام 2014 بامل كبير في ظل بنية وقاعدة ودعم وتشجيع ومساندة كروية طموحة، تفرض على قادة القرار الكروي العربي ان يعيدوا قراءتهم ونظرتهم للواقع الكروي، بما ينسجم وتلك الحقائق، فان كرتنا ما زالت تحبو مقارنة مع ما بلغته في اوربا وامريكيا وبعض بلدان افريقيا، وهذا ما يدعو لثورة كروية على آليات العمل الكروي القديمة التي تحتاج الى تطوير بكل المفاصل والتفاصيل سيما الاعلام .. والفئات العمرية .. والتدريب .. والمنشئات .. والثقافة الكروية .. قبل المشاركات التي بعضها مكلف اكثر مما يستحق .. والله ولي التوفيق ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها