النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11849 الخميس 16 سبتمبر 2021 الموافق 9 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

ضربة حرة

«هيدسون».. الخير في اعتذارك لا في أعذارك!

رابط مختصر
العدد 9030 الإثنين 30 ديسمبر 2013 الموافق 26 صفر 1435

قاد المدرب الانجليزي الشاب «أنتوني هيدسون» منتخب الوطن في تسع مباريات حقق خلالها انتصارين مهمين في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الآسيوية 2015، وانتصار ودي على المنتخب اللبناني، ليصبح مجموع انتصارات المنتخب مع الانجليزي ثلاثة انتصارات من اصل تسع مباريات، وبطبيعة الحال فإن رقماً كهذا يعطي انطباعاً بوجود مشكلة حقيقة في الأداء النتائجي للمنتخب دون الالتفات للأداء الفني الذي لم يسلم هو الآخر من سهام النقد. وبغض النظر عن الآراء المتضاربة حول قدرة الانجليزي على قيادة منتخب الوطن وتقديم الإضافة الحقيقة للكرة البحرينية كما هو متوقع من مدرب محترف كـ«هيدسون»، كون ذلك شأن متروك لأصحاب الاختصاص بلجنة المنتخبات بإتحاد الكرة، فإن دافعي خلف الكتابة في هذا الاتجاه هو التصريحات التي تصدر من المدرب عقب كل خيبة أمل يمر بها المنتخب والتي دائماً ما يطلب فيها التماس العذر له وللفريق بطريقه او بأخرى، كان آخرها تصريحه المليء بالتبريرات والأعذار عقب التعادل مع العراق ببطولة اتحاد غرب آسيا. حضرت العديد من المؤتمرات الصحفية للمدرب «هيدسون»، وعادة ما كان يُظهر ثقةً كبيرة باللاعبين وبالجهاز الفني في بداية كل مؤتمر يسبق المباراة، ودائماً مايمزج هذه الثقة بالعزف على وتر صناعة منتخب شاب قادر على مقارعة كبار القارة، وكان يكرر هذا الكلام في كل مؤتمر وفي كل لقاء تلفزيوني او تصريح صحافي، بل وفي كل حديث عابر، ومن المفارقات كاد الانجليزي ان يقطع ذلك الوتر بيده باستدعائه للاعبين جاوزت اعمارهم الخمس وثلاثين عاماً في بعض المناسبات! فظن البعض ان المدرب ظل طريقه وفقد هدفه في مرحلة ما ! أما في المؤتمرات التي تعقب المباريات يتحدث بلهجة مختلفة تماماً، فلا يكاد مدير المؤتمر الصحفي ينهي مقدمته الا و«هيدسون» يسوق الأعذار تباعاً، فتارة يشتكي من الإرهاق والإصابات، وتارة من التحكيم والغيابات، وأحياناً ينتقد أداء المنتخبات الأخرى ويطالبها بفتح ملعبها أمامنا! فلا عاقل يصدق ولا مجنون يعقل، أما نحن فحفظنا تلك الأعذار المعلبة عن ظهر قلب! إلى من يهمه الأمر،،، ما أريد قوله هو ان «هيدسون» مطالب بتقديم اعتذاره عن المهمة لما فيه خير الوطن بدلاً عن سوق الأعذار مراراً وتكراراً، نحن بحاجة لمدرب بارع في العمل لا في اختلاق الأعذار، فذلك فن لا يجيده الا الخاسرون والمتهربون من المسؤولية، ولا أعتقد ان مثل أولئك يستحقون مكاناً على خارطة منتخب الوطن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها