النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

دورينا يحتضر وبحاجة لإنعاش

رابط مختصر
العدد 9008 الاحد 08 ديسمبر 2013 الموافق 4 صفر 1435

من شاهد مباراة يوم أمس التي جمعت الفريقين الغريمين المحرق والرفاع والتي يطلق عليها بمصطلح كرة الكرة القدم مباراة الديربي سيدرك تماماً بأن دورينا المحلي تراجع من حيث المستوى الفني والجماهيري لدرجة كبيرة لم نتوقعها في يوم من الايام، لقد عاصرنا الدوري البحريني لسنوات طويلة سواء داخل المستطيل الأخضر أو خارجه، ولم نحسب حساب بأنه سيأتي يوم ونرى ملاعبنا يكسوها الملل والضجر من الناحية الفنية وسكون الأشباح في مدرجاتها. في الحقيقة قلبي اعتصر ألماً لما شاهدت شوط المباراة الاول مما جعلني أعيش حالة من الإرباك وما وجدت نفسي الا راكب سيارتي عائداً الى منزلي، حينها تذكرت أيام زمان عندما كنا نذهب ونحن محايدين لا نشجع الرفاع ولا المحرق كنا نشاهد مباراة قمة ومن جميع المستويات، حتى الجماهير كان لها نكهة خاصة في مثل تلك اللقاءات، اليوم اختفى كل ذلك وأصبح العكس هو الصحيح. اعتقد كل ابن شرعي للكرة سيؤكد كلامي وسيعتصر قلبه، أنا هنا لا أتحدث عن تشاؤم بل أتحدث عن واقع عشناه سابقاً ونعيشه اليوم. بالطبع المسؤولية هنا تقع على الجميع وفي مقدمتهم اتحاد الكرة كونه مسؤولا عن اللعبة، كذلك الأندية نفسها والجماهير ولا نغفل أيضاً المسؤولية الإعلامية، نعم الجميع يتحمل وعلى الجميع ان يأخذوا دورهم الحقيقي، فمن هذه الزاوية أطالب اتحاد الكرة بعمل ورشة عمل وان يجلس على طاولة أناس مختصين ولهم خبرة يتباحثون عن تقييم الحاصل اليوم من فقدان مستوى دورينا بالاضافة الى البحث عن الأسباب التي أدت الى العزوف الجماهيري ووضع النقاط على الحروف والخروج بحلول يساهم الجميع فيها. اليوم لماذا نرى بطولات الصالات من كرة اليد والسلة تسير من الحسن الى الأحسن، اليوم الدوري السلاوي البحريني ربما يعتبر الأفضل على مستوى الخليج من حيث الأداء الفني والحضور الجماهيري، هل ذلك يأتي من فراغ أو عن طريق الصدفة، برغم ان معظم الفرق في دوري كرة السلة لها فرق تلعب لعبة كرة القدم وفي الدرجة الاولى أيضاً ولكن شتان بين الحضور الجماهيري. لا نريد ان نعزي أنفسنا على وفاة كرتنا، ولا نريد ان نقول كيف هذا مستوى دورينا ونحن ننتظر منتخباً قوياً، ولا نريد ان نقول بالعافية على الدخلاء على كرتنا، بل العكس ندعوه الى الاعتراف بالمشكلة اولا ً ثم التقييم الصحيح ومن ثم وضع الحلول المناسبة، ولا أنسى ان نقول للرفاع مبروك الحفاظ على الصدارة وللمحرق حظا أوفر في المباريات القادمة وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها