النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

آمال الموندياليين.. بعدًا عن أعين العرب..!

رابط مختصر
العدد 9005 الخميس 05 ديسمبر 2013 الموافق 1 صفر 1435

بالرغم من مرور عقود طويلة جدا على اول مشاركة عربية في كأس العالم، بالرغم من صرف مليارات الدولارات على كرة القدم في مختلف بلداننا العربية، بالرغم من تعدد الملاعب العربية من المحيط الى الخليج، بالرغم من زيادة نسبة ممارسي الكرة بين الشباب العربي بنسبة خمسين بالمائة، اي اكثر بكثير من نسبة ممن يجيدون القراءة والكتابة، بالرغم من تأهل اكثر من دولة عربية لعدد من المونديالات السابقة، بالرغم من قرب اغلب الحكومات العربية من مصادر القرار الكروي ومساندتهم للكرة العربية قولا وفعلا، بالرغم من الهوس الجماهيري العربي بكرة القدم عامة وكرتنا العربية خاصة، بالرغم من تخصيص مساحات اعلامية وصحفية كبيرة مع قنوات عربية متخصصة بالرياضة، الا ان كل ذلك لم يشفع في تطوير كرتنا حدا، يمكن ان نطمح فيه يوما ما، من الحصول على الكأس العالمية او مجرد حلم الوصول الى المربع الذهبي، ان لم يكن ممكنا بلوغ المباراة النهائية. غدا الجمعة ستجرى عملية سحب القرعة لمباريات كأس العالم المقبلة في ريو دي جانيرو البرازيلية، كحدث عالمي سيستقطب مشاهدي جميع الدول من كل القارات والبقاع العالمية، شرقها وغربها، سهلها وجبالها صحرائها وخضرائها، اغنيائها وفقرائها، مدنها وقراها، صغارها وكبارها، شيوخها واطفالها، نسائها ورجالها، امييها وعباقرتها، الجميع ينتظر الحدث الاهم عالميا، بعيدا عن الاحداث السياسية الصاخبة، التي مل منها الانسان في مختلف الازمان والمكان، لا سيما المواطن العربي الذي وجد في النافذة الكروية اطلالة تعد بمثابة الرحمة للخلاص من وجع رأس السياسة وملفاتها المعقدة. في اول ردات فعل متوقعة لبعض الدول على تصنيف المنتخبات ال (32) التي قسمها الفيفا الى اربع مستويات، على امل ان تقسمها القرعة الى ثمان مجموعات، كل مجموعة باربع فرق، ذكر الاميريكيون انهم يأملون بالتاهل الى دور الأ (16) وتحقيق نتائج جيدة وهم لا يخشون اي فريق عالمي مهما كان اسمهم وانهم مستعدون مقابلة اي منتخب. اما الاورغواي فهي تتفاءل بمونديال البرازيل وتأمل ان تعيد المفاجأة المدوية لتحقق الفوز بالكاس الثالثة، اما الايطاليون فقالوا انهم ذاهبون للقب الخامس، في تحد واضح، اما البرازيل فقد قال سكولاري نحن نعد العدة لفوز من جديد لنجعها السادسة بالتاريخ، كي ننفرد باعجازنا عن بقية الدول ونجعل البرازيل هي المتميزة بعيدا عن جيمع الدول، الارجنتين بمسيها المعجزة وجيلها الذهبي تواقة لاحراز الكاس مرة اخرى وأعادته الى بوينس ايرس، كذلك انكلترا تحاول اعادة امجاد عام 1966 لاحراز اللقب مرة اخرى بعد عقود من الفراق .. المنتخبات العربية للاسف الشديد، خلاف لرغبة جماهيرنا العربية العريضة، فانها غائبة عن مونديال البرازيل، الذي لو لا الحضور الجزائري لكانت هنالك فضيحة حقيقية للكرة العربية بملاينها المهدورة بصورة عشوائية، لم تستطع برغم كل المقومات والدعم الحكومي، من خلق بيئة قادرة على انتاج النجوم وتنمية المواهب واظهار حلة منتخبات قادرة على العطاء والمنافسة والطموح، في المشاركة المونديالية، فضلا عن المساهمة الفاعلة بالتنافس الحقيقي، من اجل بلوغ مراحل متقدمة في بطولته القادمة، اذا تعذر احراز الكاس، وهذا حال معظم البلدان العربية، التي ابتعدت منتخباتها عن التصفيات وفضلت التفرج من على شاشات التلفاز، بعد ان اصبحت المشاركة العربية شرفية خالية من اي لمحة تنافس جدي، فضلا عن الغياب الذي اصبح حالة ملازمة حد المرض المزمن، لو لا محاربي الصحراء ممن حموا وستروا الشرف الكروي العربي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها