النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

عبر كوورة.. أخيرًا.. الرئيس تكلم!!

رابط مختصر
العدد 8997 الأربعاء 27 نوفمبر 2013 الموافق 23 محرم 1435

منذ النجاح الكبير في انتخابات الكونغرس الآسيوي التي جاءت بالشيخ البحريني سلمان بن ابراهيم رئيسًا للاتحاد الآسيوي بكرة القدم، بعد معركة انتخابية حامية الوطيس مع منافسين اقوياء جدا، مع انها لم تخرج من وديتها واحترامها للاطر القانونية والاليات المعتمدة، الا ان البت بحسم نتائجها لم يكن سهلا جدا، حتى انتهت بما يكون اشبه بالمفاجأة، لصالح مرشح البحرين، لا من ناحية نتيجة فوزه، التي كانت شبه متوقعة بقدر ما كان فارق ونتيجة الفوز الكبير هو عنصر وعين المفاجئة،ذلك اصبح كلام في حكم المنتهي بعد الفوز والتهنئة من قبل بقية المرشحين وعودة الماء لمجاريه الطبيعية بين الجميع وبدا مرحلة البناء الآسيوي وفقا لرؤية وروحية جديدة كما اعلن في برامج الشيخ الانتخابية . منذ ستة اشهر مضت، على انتخاب الرئيس الجديد، مع انها ليست كافية لاحداث ما نتوقعه من تغييرات جوهرية، مع الصمت المغلف بالحركة والنشاط الدؤوب، الا اننا كمتابعين نثق بالرئيس سلمان في احداث تغيرات أستراتيجية ستحسب له على مدى المستقبل القادم، شريطة ان يعي، بان الايام تمر سريعا ومدة ولايته ليست نهائية، اذ انها محددة بعمر معين، كلما انتهى منه شهر اختنقت وضاقت مدة العمر المتبقي، وهذا ما يفرض سرعة التحرك وثورية التغيير، حتى تشعر اسيا وكل كرويها، بلمسات حقيقية وتغييرات جادة تمت في زمن الشيخ واخذت بنظر الاعتبار التطبيقات العملية وتحقيق ما اعلن في برنامجه الانتخابي مسبقا. بعد صمت طويل دام ستة اشهر من ولاية اسيوية جديدة، نجحت كورة بموقعها المتميز اخراج الرئيس من صمته الصحفي، ليتحدث عبر مداد عز الدين الكلوي، بملفات حيوية مهمة، نامل ان تاخذ طريقها للعمل الجاد، بالشكل الذي يشعر الآسيويون الكرويون، بالفارق الحقيقي بين زمنين او مدد رئاسية مضت، واخرى نعيش مفرداتها بامل، كي ننتقل بآسيا وكرتها المتذيلة للموقع القاري العالمي الى موقع يتناسب مع قدراتها وامكاناتها وتاريخها ونسبة سكانها.. وغير ذلك الكثير مما يستحق ان يدرس بشكل افضل. في اللقاء السلماني الكلوي - اذا جاز التعبير - تحدث الرئيس عن قضايا مهمة، وجال خاطره مع عدم التركيز او الادلاء بارقام ونسب ووعود مؤرخة، الا ان الخطوط العامة كانت متفائلة، وتقدم رؤية لمستقبل قريب نامل ان يكون واعدا ومنتجا على ارض الواقع. في الختام ومع عدد كبير من القضايا التي نجحت كوورة كعادتها في طرحها وإثارتها، كم تمنيت ان تطرح قضية الكرة العراقية التي تعاني الكثير وتتطلع لحلول ناجعة كاملة، ضمن طاولة حوار ( كوورة - الرئيس )، مع كامل امنياتنا بالتوفيق لكل مؤسسات كرتنا الآسيوية بالتوفيق والنجاح حتى نضاهي بها العالم ونلحق بركب نعتقد بامكانية لاحقنا به واعتلاء سدته ايضا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها