النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

منتخب التجارب والعشوائية!!

رابط مختصر
العدد 8991 الخميس 21 نوفمبر 2013 الموافق 17 محرم 1435

نحمد الله على أن منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم قد تأهل من ضمن المنتخبات التي تأهلت الى النهائيات الأسيوية التي ستقام باستراليا 2015، فكل ما يهمنا في المقام الأول هو رفع اسم وطننا عالياً وهذا ما تحقق لنا بالتأهل، أما الأمر الآخر ودون أي لف ودوران لم يقدم منتخبنا الوطني أي شيء يشفع له حتى للتأهل، ولولا عناية الله أننا قد وقعنا في مجموعة ضعيفة وأقصد هنا منتخبي ماليزيا واليمن من خالص احترامي لهما، كذلك يجب أن لا اغفل الدور والمجهود الكبير الذي بذله مدرب منتخبنا السابق كالديرون وجهازه الفني والإداي مما مكن منتخبنا بالحصول على النقاط الست والعلامة الكاملة من خلال الفوز على المنتخب القطري الشقيق والمنتخب اليمني الشقيق، فلولا تلك الأمور لكنا اليوم خارج المنافسة نظراً للمستوى الفني الذي خرج عليه منتخبنا منذ تولي هيدسون قيادة دفة المنتخب الفنية. بالطبع هنا لا يقع اللوم على هيدسون فقط بل على من اختاره وهو يعلم أن المدرب لا يمتلك سيرة ذاتية تجعل منه مدرباً لمنتخب كانت تخشاه اكبر المنتخبات على المستوى الآسيوي مثل اليابان وكوريا الجنوبية. لقد صمتنا من مبدأ حبنا لوطننا ولصالح منتخبنا الوطني عن الكثير من التخبطات التي طالت المنتخب، فكان الوقت غير مناسب تماماً للتطرق لمثل تلك الأمور، أما اليوم لابد وأن نقول ما يمليه عليه ضميرنا الوطني قبل المهني. المنتخب الوطني اليوم نستطيع أن نطلق عليه « منتخب التجارب» وربما ذلك المسمى فيه شيء من « التقزيز» ولكن هو واقع ولا بد أن يذكر، لذا على اتحاد كرة القدم اتخاذ كافة التدابير التي بإمكانها إعادة هيبة منتخبنا الوطني التي اختفت وكأننا نلبس طاقية الإخفاء. وبتلك المناسبة ومع احترامنا لجميع الآراء، إلا أننا لا نريد أن تخرج لنا بعض الأصوات التي ليس لها مهنة غير أنها تكون مختلفة فقط من أجل كسب ود فلان وعلان، ولا نريد أن يزايد علينا أحد هو في أصل لولا العشوائية التي نعيشها اليوم لكان خارج رحم الرياضة، وكفانا الله شر هؤلاء، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها