النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

بين يدي الرئيس الاسيوي !!

رابط مختصر
العدد 8989 الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 الموافق 15 محرم 1435

مما لاشك فيه، ان اجماعا اسيويا، على العموم وفي شقه العربي خصوصا، يعي ان كرتنا الصفراء، اصبحت تعاني فقرا حقيقيا بالاداء والنتائج، بل وحتى في المشاركات العالمية وان كانت الفعالية فيها متوقفة على الحدود الشرفية، الا انها غابت، بكل اسى، وحسرة برغم كل المليارات والامكانيات والدعم الحكومي، وتصفيات اسيا المؤهلة لكاس العالم، شاهدة حية على القول والفعل الكروي المخفق، كما ان نهائيات ناشئي العالم، التي اختتمت بمونديال نجحت باحتضانه باقتدار الشقيقة دولة الامارات العربية المتحدة، الا ان العرب كانوا اول المغادرين ومعهم ممثلي اسيا الذين تساقطوا تباعا، فيما تحرك البعبع الافريقي يمخر عباب البحر الكروي هائجا وحده بارزا مجدا بكل تالقه . هذه الاخفاقات المتكررة، ليست وليدة اليوم، انما تمثل تبعات سياسات واستراتيجيات كروية لم تكن بالمستوى المطلوب، ولا تنسجم او تتناسب مع القدرات الحقيقية للقارة الصفراء على صعيد المساحات والمهارات والنسب السكانية والامكانات المادية، فضلا عن الجماهيرية والانتشار والدعم الحكومي اللامحدود، لكنه للاسف الشديد، ما زال يصرف بصورة بدائية، لا تتناسب وحجم التطورات الكروية العالمية، التي غدت فيها الكرة تدخل المختبرات وتخضع لمفردات التقنيات وورش العمل والمباحث العملية حتى تنجز، في الاقل بشقها الاستراتيجي، الذي امتلك الصفة والحيازة العلمية التامة مع احتفاظه اسميا بلعبة شعبية . منذ انتخاب الشيخ الرئيس سلمان بن ابراهيم لمنصب الرئاسة الاسيوية الجديد، وهو يتحرك باتجاهات متعددة، تحمل من المعاني الكثير ومن الدلالات ما يجب انتظار نتائجه، وقد لفت انتباهه في زيارته الاخيرة للفلبين، حيث عايش ميدانيا الحفاوة والاستقبال والاطلاع والانفتاح والحث الفلبيني لمواصلة العشق واللعب الكروي كمشوار ووسيلة حياة جديرة في عالم جديد، وفي خطوة تصب بذات الاتجاه والامتدادية المهنية الصحية، اعلن الشيخ الرئيس عن قراره بإقامة حفل توزيع الجوائز الآسيوي لعام 2013 في العاصمة مانيلا تزامنا مع احتفالات الاتحاد الفلبيني بعيد تأسيسه الستين، في خطوة تخرج عن الاطار الذاتي لتصب في الاتجاه القاري الصحيح، وختم الشيخ قائلا: «نحن في الاتحاد الآسيوي نعمل على إعادة النظر في هيكلة المسابقات ))، وكانه جزء من دراسات او اقتراحات جديدة، بالفعل اعلن عن تنظيم واضافة برامج وجداول وفعاليات جديدة ليوم الاحتفال الاسيوي، كمنهاج نامل ان يخرج بما هو عملي ونافع ميدانيا للقارة الصفراء. كنت اقرا واستطلع بعض فقرات المناهج والبرامج المعدة، وقد تمنيت - حقا - ان يوجه الاتحاد الاسيوي على لسان رئيسه الشيخ سلمان، الى كل المختصين والمتابعين بالشان الكروي الاسيوي لتقديم بحوث وخطط ومناهج واقتراحات لتطوير كرتنا الصفراء خاصة في شقها العربي، وان تخصص لها الجوائز المشجعة المحفزة، للخروج بحلول علمية متيسرة، ممكن ان تترجم الى واقع عملي، قد يخرجنا من هذه الضائقة والحسرة الكروية التي غدت قارتنا فيها تمثل اخر الركب العالمي وهو ما لا يليق بنا ولا بقدراتنا وامكانتنا .. والله ولي التوفيق .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها