النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

بين حانا ومانا ضاعت لحانا

رابط مختصر
العدد 8983 الأربعاء 13 نوفمبر 2013 الموافق 9 محرم 1435

لا يختلف اثنان على مستوى لاعب منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم فوزي عايش، بل شخصياً اعتبره احد ابرز اللاعبين إن لم يكن افضلهم، ولكن نختلف مع السياسة التي ينتهجها مدرب منتخبنا الوطني هيدسون في آلية اختياره للاعبي المنتخب. قبل أيام خرج هيدسون من خلال المؤتمر الصحفي وصرح بأنه يعتبر اللاعب فوزي عايش من أفضل لاعبي المنتخب ولكن خمسة أيام ليست كفيلة له بالانسجام مع باقي اللاعبين، اليوم نقول يا سبحان الله خمسة لا تكفي واليوم يومين فقط تكفي. بماذا نفسر ذلك الفعل والتصرف والقرار، أعيد للمرة المليون بأن كلامي هذا ليس تقليلاً في اختيار اللاعب فوزي عايش بل أنا أتحدث هنا عن تخبطات فنية خاصة في اختيار القائمة وكل ما تبقى عن عمر المباراة لا يتجاوز 48 ساعة . هل يعتقد المسؤولون والقائمون على المنتخب ومعهم الجهازان الفني والإداري بأن مباراتنا التي سوف تجمعنا مع المنتخب الماليزي هي مباراة سهلة كونها تلعب على ارضنا وبين جماهيرنا وايضاً لتواضع مستوى المنتخب الماليزي، ان كانت تلك النظرة فإنها ستكون نظرة خاطئة وربما ندفع ثمنها باهضاً. أدرك بأن هناك من سيخرج ويقول اليوم المنتخب الوطني بحاجة للدعم وليس لانتقاد، لهؤلاء نقول مقدماً لا يستطيع أي كائن من كان أن يزايد علينا في حبه لمصلحة منتخبنا الوطني، فالميت لا يصلح بعد وفاته أن نشتري له دواء من الصيدلية، والمفترض شراء الدواء له قبل وفاته، ذلك هو ديدننا الذي نسير عليه، فهناك من ينتظر ان تضيع الطاسة بعدها يبدأ بالنواح والبكاء . بالطبع ستطرح الأعذار المعلبة من قبل المسؤولين على المنتخب وفي طليعتها إصابة اللاعبان السيد ضياء والمالود، ولو أني اجد العذر مقبول لصالح المنتخب الا ان ذلك لا يعفي المدرب من المسؤولية لأن فوزي عايش يعتبر اليوم هو الافضل على الاطلاق من بين جميع اللاعبين، إذاً لماذا لم يتم اختياره حتى قبل إصابة اللاعبين، لانه من المتعارف عليه بأن اللاعب الافضل يكون هو الخيار الاول ومن ثم يأتي من بعده من هو اقل منه في الخبرة والمستوى، وهذا الامر ليس بحاجة لخبراء من أجل تفسيره, نتمنى كل التوفيق لمنتخبنا الوطني ونرجو من جميع الأخوة القائمين على المنتخب بأن يكونوا حذرين للغاية في هذين اليومين المهمين، فتلك الايام ليست بحاجة الى أي نوع من التخبط حتى في ابسط الامور، بل المطلوب هو التركيز الدقيق، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها