النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11563 الجمعة 4 ديسمبر 2020 الموافق 19 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

البريء ميسي .. هل حان وقت التحقيق!!

رابط مختصر
العدد 8982 الثلاثاء 12 نوفمبر 2013 الموافق 8 محرم 1435

مرت اكثر من ستة سنوات على بروز الموهبة ليونيل ميسي في الملاعب الاسبانية من خلال مواصلته العطاء مع ناديه الكاتلوني برشلونة ومن ثم تقديم، ما هو دون ذلك مع منتخب بلاده التانغو الارجنتيني، وقد طغى العطاء (الميسووي) مع البرشا على ما قدمه حتى اليوم في جميع مبارياته التي لعبها جنب الى جنب نجوم التانغو، اذ تمثل ذلك بالانجازات والبطولات والارقام القياسية التي فاق بها كل نجوم العالم الذين سبقوه، حتى سمي بحق محطم الارقام القياسية، وخلال كل تلك الفواصل المهارية والبطولات الكروية لم يصب ميسي ولم يمس باي اذى، برغم الحصار والرقابة الصارمة عليه التي تتطلب الملاصقة والمطاردة حد الخشونة والايذاء احيانا، للكف والحد من خطورته، التي ظلت قائمة على المنافسين موجعة لهم ولجماهيرهم، اذ لم يتعرض للايقاف والاصابة ابدا .. في الموسم الماضي وفي مباراة البرشا باريس سان جيرمان خلال مباريات بطولة دوري الابطال الاوروبي، شعر ميسي بالام في اعلى الفخذ الايسر بعد تسديده لكرة قوية طائشة، وكان امرا عاديا جدا للاعب كرة القدم، وقد استبدل ميسي واخضع للعلاج والراحة، مع امال وتطلعات بالعودة السريعة، الا ان الفراق طال اكثر مما هو متوقع، حتى بدا الموسم الجديد وميسي يلعب على غير العادة بين ( سطر وسطر)،اذا جاز التعبير، كما انه بعد كل مباراة كان يشكو من الام جديدة، حتى دخل حد الخشية الجدية عليه، مع فتح باب التساؤلات عن الاسباب الحقيقية التي جعلت اصابته مستديمة، هل فشل الجهاز الطبي البرشلوني بعلاجه، هل هنالك تقصير في الامر، ام ان شيء متعمد في الخفاء، هل طرق تدريب مارتينو تاتا مؤذية لا تناسبه، بعد سنوات العز مع غواريدولا ؟ الكثير من هذه الاسئلة المحيرة التي لم تقتصر عجبيتها وحيرتها على الاصابات المتكررة، الا ان انخفاض مستوى وعطاء اللاعب، هو الذي كان اشد حيرة واكثر مدعاة للعجب والتساؤل !! في مباراة مساء يوم الاحد الماضي بين برشلونة وريال بيتيس، بدى ميسي متعبا مرهقا ثقيلا على غير ما عرف به وعنه خلال كل تلك السنوات التي ابهر العالم فيها وأبتز جميع اقرانه في الماضي والحاضر كما انه اثقل تبعت المستقبل بالعطاء والانجاز والارقام، ولم يستطع الوقوف على قدميه، بشكل عادي مما اضطر ماترينو لاخراجه بعد عشرين دقيقة وابداله .. فاتحا بابا من التساؤلات قد لا يسد قريبا الا بعودة ميسي واعادة موقعه ونجوميته وعطائه من جديد، والا فان التحليل والاستنتاج ربما يبلغ حد الاتهام بالاهمال المتعمد لموهبة جماهيرية عالمية لا يمكن ان السكوت عما جرى ويجري لها . مدربه الأرجنتيني جيراردو تاتا مارتينو سارع بالتصريح بان ميسي تعرض لإصابة مختلفة عن الإصابتين اللتين تعرض لهما مؤخرا، مبديا تخوفه من أن يؤثر ذلك على حالته الذهنية، كما ان النجم الاسباني سيسك فابريغاس دعى الى ضرورة ترك ميسي للعب مدة اطول والاعتناء بنفسه وصحته قبل ان يعاود اللعب، فيما اخذت الجماهير تتجرا بالسؤال والبحث عن اجابات مقنعة .. فان خطورة الاصابة وتكرارها المرافق لقلة العطاء مع تقديم عقود وفتح باب الحديث عن بيع ميسي لاكثر من نادي، قد يجعل الجماهير تتطلع للتحقيق بما اهو اخطر من الاصابة وتداعياتها !

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها