النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

دماء خارج الملاعب !!

رابط مختصر
العدد 8978 الجمعة 8 نوفمبر 2013 الموافق 4 محرم 1435

مع ان لعبة كرة القدم تمتاز بالمحبة والرمزية، التي اخذت تمشي خلفها وتلتف حولها الجماهير العالمية بمختلف مشاربها، الا ان بعض المنغصات ما زالت قائمة تحدث بين الحين والاخر، على يد حزمة من المتعصبين الاشقياء، ممن لم يعوا الدور الحضاري الكبير للعبة باعتبارها ساحة لقاء وانفتاح ومحبة وتواصل بين الجميع ومتاحة للجميع، بشكل يكاد يكون غير مسبوق على الصعيد العالمي، في شراكة غدت ظاهرة للقاصي والداني، سيما بعد التصاعد التقني في التنفيذ والنقل والتعميم العالمي والاستقطاب الجماهيري، فضلا عن الدعم والتبني الحكومي مما لمسه وامن به من فائدة قصوى للعبة على جميع مفاصل الحياة. الكثير من المشاهد الماساوية المريعة التي ظلت تسيطر على هاجس الذاكرة الرياضية باسى كبير، تحاول بعض المؤسسات ان تتجاوز وتضيق هوة التجاوز على اخلاقيات اللعبة الاجتماعية الانسانية الفنية الموهباتية الترفيهية التنافسية الشريفة بكل المعان السامية، وتخليصها من كل ما لحقها من منغصات عصبية مستهترة حد الاعتداء على الذوق العام والتاريخ الكروي، قبل ماساة ملعب هيسل البلجيكي وضحاياه مرورا بالاسكندرونة وما عرفت عنه بكارثة ملعب بور سعيد، وغير ذلك الكثير مما يتجدد هنا وهناك بصورة متفاوتة محدودة او متسعة، الا انها تعبر عن صور مرفوضة غير لائقة بالمفردة الكروية بل والجملة الرياضية على عموم ما تجود به من مثالات ومعان بعيدة جدا عما يطرح ويترجم الى فعل قاس على يد نفر ضال ليس له مكان في الملاعب البريئة الجميلة. في واقعة مأسوية جديدة لطخت تاريخ الملاعب العالمية بشيء يدمى له القلب ويعتصر له الضمير، نقل ثمانية ضباط شرطة لتلقي العلاج في المستشفى واعتقل أكثر من 15 مشجعا بعد اشتباكات عنيفة سبقت مباراة بين أياكس أمستردام الهولندي وضيفه الاسكتلندي سلتيك في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم مساء الأربعاء. وقال متحدث باسم شرطة أمستردام إن عددا كبيرا من مشجعي سيلتيك هاجموا مجموعة من أفراد الشرطة الذين ارتدوا ملابس مدنية في ميدان بالعاصمة الهولندية قبل وقت قصير من صافرة البداية، وأضاف المتحدث روب فان دير فين تعرض الضباط لضرب مبرح. أحد الضباط فقد وعيه والآخر كسر أنفه». هذه الافعال الوحشية بعيدة عن الذوق العصري الحضاري الثقافي الانساني المجافية لكل الاصول والقواعد المتعارف عليها انسانيا، يجب ان لا تمر مرور الكرام من قبل المؤسسات الدولية الراعية للعبة كالفيفا والاتحاد الاوربي والقارات الاخرى والاتحادت المحلية وغيرها، فضلا عن الدور الاعلامي المنتظر في محاربة هذه الظواهر الشاذة الغريبة عن المجتمع الكروي، فان الاعمال الاجرامية او الاعتدائية تحت اي عنوان كانت ولو بالكلام والصياح والتفوهات البذيئة، انها تعبر عن فعل مشين يجب ان يستأصل، والا فان عواقبه وخيمة على كل مفاصل الحياة الرياضية عامة والكروية خاصة، فضلا عن كونها مسؤولية مشتركة ينبغي لجميع المعنيين الانتباه لها والتحرك والتصدي الجدي الفاعل من اجل معالجتها بكل ما اتيح من وسائل حضارية، وان تطلبت القسوة والردع في احيان متعددة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها