النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12176 الثلاثاء 9 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

عودة المجاملات للمنتخب!

رابط مختصر
العدد 8973 الاحد 3 نوفمبر 2013 الموافق 29 ذو الحجة 1434

مع بداية تسلمهم لمهام عملهم رفعوا شعار التطوير والشراكة مع الرياضيين أصحاب الكفاءات والخبرات لرفع المستوى الفني للدوري المحلي ورؤيتهم في اختيار المدربين للمنتخبات الوطنية. لأن لعبة الكرة في بلادنا منذ فترة وهي تعيش في تراجع مستمر بسبب التخبط في تنظيم الدوري المحلي واختيار مدربي المنتخبات التي أدت لعدم الاستقرار على مدرب للمنتخب الأول بعد رحيل الشيكي ماتشالا قبل اكثر من عامين.. مشكلتنا هي المجاملات والكلام الإعلامي الذي يتحدث عن أشياء بعيدة عن الواقع الرياضي ولعبة الكرة، حيث حول اتحاد الكرة من بيت لإدارة اللعبة الي مركز تدريب إعلامي ينظم الدورات الاعلامية داخل وخارج البحرين، مع أن الجميع مازال يبحث عن رجوع الدوري المحلي لعهده السابق وعودة الروح للجماهير الرياضية التي هجرت الملاعب بسبب ضعف أداء الأندية، وتسببت لتراجع تصنيف المنتخب الوطني بين الدول لدى اتحاد الكرة الدولي «الفيفا». فعند سماع عودة أي لاعب للمنتخب الوطني او اختيار اي مدرب او اداري في هذه الأيام لا تندهش، فكما بينا بأن المجاملات هي من تختار..!!. خصوصا وأن هذه الفترة لا احد يهتم بالمستوى الفني للاعب او مدى حاجة المنتخب له، ولكن عندنا الاختيار ربما يكون حسب القرعة!!.. ولكن العجيب هي من صور تعادلنا مع المنتخب الماليزي المتواضع بأنه انجاز لمحت له بعض الأقلام الصديقة. الذين يتكلمون عن التطوير من زاوية الإعلام الصديق. لا احد يعلم ما هو مقصدهم هل هي رؤية فنية ام اعلامية غير مجدية في هذه الايام!!.. ولكن الذي يعلمه حال المتابعين للعبة كرة القدم.. هو ان اتحاد الكرة يتراجع للخلف والمستوي الفني للدوري في هبوط مستمر بسبب ضيق رؤية العمل الفني لقطاع المنتخبات الوطنية وتجديد الدماء للمستقبل لاعدادة للبطولات.. لا العودة للوراء واختيار لاعبين اعتزلوا اللعب الدولي وبعضهم تراجع مستواه الفني بحكم السن. التطوير يبحث عن أصحاب الخبرات الفنية التي تزخر بها بلادنا منهم من كان لاعباً مميزاً وبعضهم كان مدربا مثالياً حقق البطولات لأنديتهم.. فلعبة كرة القدم تبحث عن التطوير الفني المفقود لدى اتحادنا وليس التطوير الإعلامي الذي يبحث عن المجاملات.. والتصريحات التي معظمها للاستهلاك المحلي.. فالحقيقة الجميع يعلمها وهي التغير في سياسات من يدير لعبة الكرة، ليحاسب المقصرين لا السكوت عنهم وإعادة إسناد المهام إليهم مرات ومرات ليعودوا بالفشل والاخفاقات كحال هذه الفترة التي تعيشها منتخباتنا المختلفة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها