النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

رقم قياسي مثير للضحك.!

رابط مختصر
العدد 8973 الاحد 3 نوفمبر 2013 الموافق 29 ذو الحجة 1434

الاحصاء: هو الطريقة العلمية التي تختص بجمع البيانات والحقائق عن ظاهرة معينة وتنظيم وتبويب هذه البيانات والحقائق بالشكل الذي يسهل عملية تحليلها وتفسيرها ومن ثم استخلاص النتائج واتخاذ القرار على ضوء ذلك. بهذا المعنى فان الاحصاء هو عملية رياضية لجمع وتوحيد البيانات والارقام للوصول الى استنتاجات مطلوبة، وهو صلب عمل التحليل في مباريات كرة القدم الحالية، التي لم تكتف بحصر النتائج والمؤشرات والملاحظات والارقام الانية، بل اخذت تتسع لتمتد الى جميع الاحصاءات الارشيفية التاريخية السابقة عونا ودليلا استنتاجيا جديدا ولو بجزيئية وايضاح معين. من هنا فان اهمية الارشيف والارقام سيما القياسية منها، لم تعد للحفظ والارشيف والتوثيق فحسب، بل ان هنالك حاجة ماسة، للاطلاع والمقارنة والمزاوجة والقراءة والاستنتاج لمدلولات ومعلومات، ان لم تكن يقينية او تصب في صلب الموضوع، فانها بالتاكيد سوف لن تكون جزءا من عمليات التجميل والتزويق والترف الاعلامي الاحصائي، وهذا عين ما اخذت تعمل به الدول والمؤسسات الكروية، لتحديد مسارات استراتيجية مهمة ووضع خطط وبرامج للوصول الى اهداف محددة وفقا لارقام ومعلومات ليست اعتباطية او عشوائية او ارتجالية، انما هي حصيلة عصارة فكر امتد من الحاضر ليستعين بالماضي لاستجلاء ما سيحدث في المستقبل. بعض الارقام الاحصائية القياسية، مثيرة للطرح حد الضحك احيانا، الا ان الصورة الفكاهية الساخرة لا يمكن ان تقلل من مردودها الاحصائي العلمي، فعلى سبيل المثال قبل لقاء ريال مدريد وأشبيلية كانت الأهداف المسجلة في مرمى ريال مدريد في الليجا ثلاثة الاف هدف، ثم جاءت ثلاثية إشبيلية عن طريق كل من راكيتيش وباكا لتجعل الرقم 3003 أهداف، مقابل ثلاثة الآف وهدف واحد (3001) في مرمى برشلونة ليلعب النادي الأندلسي دورا في تفوق برشلونة على الريال في هذه المباراة، وذلك وفقا لما نشرته جريدة سبورت المقربة من إقليم كتالونيا ليكون برشلونة أكثر الأندية تفوقا في الدفاع، مقارنة بالعدد الطويل من السنوات التي شاركها في الليجا ليستعيد الرقم الذي فقده منذ ثمانين عاما في موسم 1930 - 1931. منذ مدة اسمع وأقرأ عن محاولات احصائية عربية بمختلف دول الخليج العربي، وهنالك محاولات جادة لجمع عدد من الإحصاءات عبر الارشيف والذاكرة الشخصية لعدد من الموسوعات البشرية العربية، سيما لبعض اللاعبين، ممن ما زالوا على قيد الحياة وهم يشكلون خزينا ( تذكاريا ) لما يحتفظون به من معلومات عن تاريخنا وانطلاقتنا الكروية العربية، التي يعوزنا الكثير فيها من البحث والتحقيق والتاليف لغرض تثبيتها بالشكل المطلوب لتكون لنا عونا ومادة رقمية مفيدة جدا، على مستوى التحليل، فضلا عن التوسع الثقافي وترسيخ المعلومة وحفظ التاريخ وحقوق نجوم اوائل قدموا الكثير من العطاء والتاسيس ولم ياخذوا معشار ما حصل ويحصل عليه لاعبو اليوم. والله ولي التوفيق وهو من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها