النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

في المرمى

الصراحه وهقه!!!

رابط مختصر
العدد 8970 الخميس 31 أكتوبر 2013 الموافق 26 ذو الحجة 1434

انتشرت يوم امس الاول اخبار متناثرة في بعض الملاحق الرياضية مفادها ان هناك اجتماعاً­ قد تم جمع ما بين مدرب منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم هيدسون ولاعبي منتخبنا الوطني السابقين ونادي المحرق حالياً محمود جلال وحسين علي «بيليه» وحسب ما نشر ان المدرب هيدسون قد طرح عليهما الرجوع عن قرارهما في اعتزال اللعب دولياً لحاجة المنتخب لخدماتهم، وبالطبع وحسب ما ذكر بأنهما قد وافقو على رجوعهما عن قرارهما وذلك لما تطلبه المصلحة الوطنية وهذا بالطبع ليس بغريب عليهما منذ ان نعرف انهما حتى اعتزلا اللعب دولياً. الآن وبكل صراحة اصبحنا كمتابعين ورجال اعلام في « وهقه» فإذا ما تحدثنا عن إرجاعهم بعد تلك المدة وبأعمارهم التي وصلوا اليها فإننا بذلك نثبت بأننا عجزنا في صناعة جيل شاب للمنتخب وهذا يعتبر جزءا خاطئا يتحمله اتحاد كرة القدم والقائمون عليه خلال السنوات الماضية، أما اذا نظرنا لواقع المستطيل الاخضر فإننا وللأمانة نشاهد مستواهم الفني في الدوري أي محمود جلال وحسين علي فإنهما يعتبران وبكل المقاييس ركائز أساسية ويقدمان ما عجز عن تقديمه اللاعبون الشباب. اتحاد الكرة والمدرب نفسه اطلق تصريحات سابقة بأنه سيعمل على ايجاد منتخب شاب قادر على العطاء لسنوات طويلة، وها هو اليوم يناقض نفسه ويطلب نجوم سابقين بالمنتخب لحاجة المنتخب لهم. بالطبع نحن هنا لا نلومهم على الموافقة في العودة الى المنتخب، بل العكس نشكرهم على ما يمتلكونه من حس وطني وأنهم في خدمة وطنهم في أي وقت، ولكننا نتحدث عن استراتيجية مليئة بالتناقضات ولا نعلم الى متى نستمر بتلك الطريقة في التعامل. مدرب منتخبنا الوطني السابق كالديرون قدم لنا منتخبا مزج فيه بعض لاعبي الخبرة ومجموعة كبيرة من الشباب، وقط نال وقتها منتخبنا الإشادة والثناء من الجميع، خاصة في بطولة كأس الخليج الاخيرة التي أقيمت هنا في مملكتنا البحرين ومع بداية التصفيات المؤهلة لكأس اسيا 2015 باستراليا، الا ان ذلك العمل ذهب هباء وتراطم مع أمواج البحر. اليوم ليس لأي كائن منا التدخل في اختيارات المدرب ولكن من حقنا معرفة البوصلة التي يسير عليها منتخبنا الوطني كون المنتخب هو منتخب الجميع وليس حكراً على أطراف معينة، وللحديث بقية طالما في العمر بقية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها