النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

في المرمى

متصدر لا تكلمني

رابط مختصر
العدد 8962 الأربعاء 23 أكتوبر 2013 الموافق 18 ذو الحجة 1434

ربما تكون المقارنة ظالمة إذا ما قارنت بين دورينا المحلي ووالدوري السعودي» دوري عبداللطيف جميل للمحترفين» من حيث المستوى الفني والحراك الجماهيري، فمن المعلوم بأن الدوري السعودي ومنذ سنوات طويلة يعتبر هو الدوري الأقوى على الاطلاق برغم تطور الدوري الاماراتي والقطري خلال السنوات الأخيرة . إن ما يميز الدوري السعودي هو الحراك الجماهيري رغم تحفظي على بعض النقاط ومنها التعصب الذي يصل الى العمى ، إلا أنه حراك لا يجعل من المياه الراكدة أن تركد ، بالإضافة إلى المستويات الفنية وقوة المنافسة بين الفرق. بالطبع يقع نادي النصر « العالمي» في صدارة الدوري بنقطة واحدة عن فريق الهلال، ويأتي من بعدهما فريق نجران 12 نقطة وفريق نجران 11 نقطة، ومن هنا يتضح لنا قوة المنافسة مما يجعل الحراك الجماهيري يكون نشطاً بشكل ملحوظ. إذا ما رجعنا الى دورينا فإننا سنجده دوريا لا يمكن أن نطلق عليه إلا بالدوري الهزيل من حيث المستوى الفني والحضور الجماهيري، والحقيقة لا اعلم الى متى نستمر على وضعنا المزري دون البحث عن الأسباب التي أدت الى تراجع المستوى الفني والحضور الجماهيري. الحقيقة أتمنى أن يكون لنا حراك جماهيري مثل ما هو الحاصل بالدوري السعودي اليوم، وأن تطلق جماهير فرقنا شعارات مثل ما اطلقت اليوم جماهير نادي النصر «العالمي» شعار» متصدر لا تكلمني» ومن حق النصراوية أن يطلقوا مثل تلك الشعارات كون فريقهم اليوم يقدم أفضل المستويات التي ذكرتنا بأيام الرمز الأمير عبدالرحمن بن سعود رحمه الله والذي جعلنا في يوم من الأيام نعشق الكرة وروح التحدي والمنافسة الشريفة فيها. فإن مثل تلك الشعارات تجعل هناك نوعاً من المنافسة وتخلق أجواء رياضية على مستوى عال من الاهتمام وتحرك جماهير الفرق الأخرى وبالتالي يكون هناك تفاعل يخدم الدوري ومستواه بشكل عام. بصفتي مواطن رياضي قبل أن اكون اعلامياً اتمنى أن يكون لدينا دوري إقوي مثل الذي لدى إخواننا السعوديين والقطريين والماراتيين، وأنا على يقين تام متى ما أردنا ذلك فإننا قادرون، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها