النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

استجداء النقاط .. هوية البرشا المفقودة !!

رابط مختصر
العدد 8960 الأثنين 21 أكتوبر 2013 الموافق 16 ذو الحجة 1434

بعد تسعة ادوار من الدوري الاسباني وقبل ايام من انطلاق ما سمي بالكلاسيكو العالمي، بمواجهة قطبي الكرة الجماهيرية العالمية برشلونة وريال مدريد، تبدو امور الفريقين غير مهيئة بصورة جدية مثالية منتظرة لموقعة ينتظرها العشاق بمختلف ارجاء المعمورة. فالريال برغم كم النجوم المتراكمة والاموال المهدورة، مازال يركن بعيدا عن قمة الليغا المعتادة، بل ابتعد حتى عن المركز الثاني، الذي تمسك به بجدارة اتلتيكو مدريد، اما البرشا بنجميه العالميين مسي ونيمار فما زال بعيدا جدا عن معطيات البطل الحقيقي الذي ينظر اليه بخشية وهيبة ووقار. صحيح ان تاتا حقق رقما جديدا لبرشلونة من خلال تسع مباريات بلا هزيمة مع ثمان انتصارات متتالية، وتربعه على عرش الليغا متصدرا الفرق الى اليوم، الا ان العروض الكاتلونية، منذ استلم المدرب الارجنتيني مارتينو وحتى الان، لم ترتق الى ما يليق ببرشلونة وقدراتها وتاريخها فضلا عن الاسلوب الذي ميزها خلال سنوات خلت بشكل مكنها من تسيد الكرة الاسبانية والعالمية مع توسع قاعدته الجماهيرية شرقا وغربا شمالا وجنوبا، اذ لم يبق جزء من سكان المعمورة لا يعرف اطفالها وشبابها وشيوخها بالشق الذكوري والانثوي، مسي وكزافي ونيستا وبقية فرسان البلوغرانا. قبل ايام صرح بوسكج لاعب ارتكاز الفريق البرشلوني، واحد اقطابه المميزة خلال السنوات الاخيرة، بان نظام البديل المتبع من قبل المدرب الجديد، لا باس به، اذا ما ظلت النتائج جيدة والصدارة مضمونة، في اشارة واضحة منه، للدفاع عن سياسة تاتا المدرب الجديد، المعتمد على نظام البديل او الاراحة لبعض النجوم واشراك نجوم اخرين، تحت عنوان طول الدوري وقوة المنافسات والجهد المتوقع على اللاعبين مدة البطولات المقبلة وتعدد الجبهات، مما تطلب اقتصادا بتوزيع الجهد وتقليل الاعتماد على اقطاب معينة ومن ثم الاستمرار والمضي بسياسة هادئة ووتيرة مستقرة، لا خشية عليها ما دامت النتائج ملبية للطموح. من الناحية الرقمية، يمكن ان تكون المعطيات مقبولة حتى الان، الا ان الهوية البرشلونية سواء عبر التكي تاكا او ما سبقها من حيازة مطلقة باحلك الظروف ترافقها صناعة لعب وتعدد هجمات خطرة وخلق فرص حقيقية مع عرض ادائي جميل جدا، ممتع بجميع مراحله بعيدا عن نتائجه، يكون دافعا حقيقيا للحب والمتابعة الجماهيرية التواقة لكل جديد ممتع في اداء كرة القدم، التي لم تعد جمع نقاط فحسب، كما ان الادوات المتاحة من مواهب كروية خلابة تتمناها افضل الفرق العالمية، تجعل من تاتا مطالبا بتغيير سياساته العقيمة في ظل استجداء حقيقي للنقاط، وقد اظهرت مباراة اسسونا وكشفت العورة على جميع مخابئها بعد ان عجز كل برشلونة ونجومها، لا بالتسجيل فحسب، بل بالخلق والاخطار والتهديد الكروي، اما الامتاع فقد تحول الى رتابة وملل وسام .. لا ينبغي ان يحيط بالبرشا ولا جماهيرها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها