النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

معكم دائماً

تصحيح الوضع!

رابط مختصر
العدد 8949 الخميس 10 أكتوبر 2013 الموافق 5 ذو الحجة 1434

تمثل دورة الخليج العربي لكرة القدم واحدة من البطولات الرياضية التي تحمل طابعا مميزا ومختلفا عن كل الدورات والبطولات لأنها تجمع ابناء المنطقة على الحب والخير ومنذ انطلاقتها عام 70 ونحن نفرح ونتابعها وفي محاولة لتطويرها دخلت العراق اول مرة في الدورة الرابعة عام 76 بالدوحة وساهمت بدرجة كبيرة من الناحية الفنية والجماهيرية بل نعتبر دورة الدوحة هي الافضل فنيا وبكل المقاييس بسبب نجوم زمان وبعد ثلاث سنوات نظمت الدروة الخامسة وهي المرة الأخيرة التي استضاف فيها كأس الخليج على أرضه كانت في 1979 عندما أحرز اللقب وكانت من المتوقع ان تقام هذه الدروة في الامارات الا اننا طلبنا تاجيلها الى الدروة السادسة فأذن النسخة المقبلة من كأس الخليج في ديسمبر ستكون في جدة غير 2014 بدلا من يناير 2015 الذي سيشهد نهائيات كأس آسيا في استراليا. واستمرت الدورة من نجاح الى اخر حتى رست سفينة رؤساء الاتحادات الخليجية لكرة القدم جلستهم اول امس رسمياً على نقل بطولة كأس الخليج ال22 من مدينة البصرة إلى مدينة جدة لتصل سفينة الدروة بسلام وبوقت مبكر في امان وهو قرار صائب ابصم له بالعشرة بل كتبت فيها اكثر من مرة ولأخفيكم سرباني عندما التقيت بالأستاذ احمد عيد في البحرين في الدروة الاخير قال لي بالحرف الواحد بان السعودية جاهزة وستنظم الدروة بل انه ذكر اسم الشخصية الكبيرة التي ستتولى منصب رئاسة اللجنة المنظمة العليا واتوقع شخصيا بان تسند الحكومة لسو الامير خالد الفيصل اول رئيس اتحاد سعودي لكرة والقدم محافظ جدة لحبه وشغف بالثقافة والرياضة وانه كرم خلال حفل افتتاح خليجي 21 من قبل جلالة ملك البحرين في لمسة وفاء لأنه صاحب فكرة انطلاقة دورات الخليج التي ستعود الى بيت (دايم السيف) شاعرنا الكبير حفظه الله وقرار النقل ليس بغريب والسبب يعرفه الجميع نظراً لعدم جاهزية البصرة لاستضافة البطولة التي من المقرر لها أن تقام أواخر 2014 في ظل عدم الاستعداد الفني من حيث المنشآت بناء على تقرير لجنة المفتشين المحايد وتردي الأوضاع والسعودية تبدا خطوات العمل حيث توقع ممثلا برئيس اتحاد الكرة بتوقيع اتفاقية مع الاتحاد الآسيوي لتنظيم كأس آسيا للمنتخبات والتي على ضوئها سيرفق بها الضمانات الحكومية المتبقية بعد الموافقة الملكية لتنظيم البطولة اول مرة مع ارسال كراسة المتطلبات التي سيعمل عليها الاشقاء لإكمال جميع المشاريع من شهر نوفمبر الى شهر مارس ٢٠١٤م، وثم يدرس الاتحاد الآسيوي للملفات المقدمة منها اتحادنا الوطني بطلب الاستضافة للمرة الثانية على ان يكون الإعلان عن الدولة الفائزة بالتنظيم في شهر مايو ٢٠١٤ويحشد الاشقاء لاستقبال الحدث بافتتاح مدينة الملك عبدالله في مدينة جدة وكاس الخليج ستكون بمثابة البروفة الحقيقية في ظل المنافسة على استضافة كأس آسيا. وينتظر ان تبذل الاتحادات الخليجية جهودا حثيثة لأقناع العراق بالاستمرارفي المشاركة الخليجية حرصا منهم على ترابط الشباب الرياضي الخليجي برغم قرار وزارة الشباب والرياضة الانسحاب واعرف تمام المعرفة بان العراق لديها حكماء في التعامل مع هذه المواقف ولن تكون ردة فعلهم ارتجاليا وسريعا فهذا قرار تصحيح الوضع..والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها