النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

النادي المائوي .. بثوب عربي جديد !!

رابط مختصر
العدد 8947 الثلاثاء 8 أكتوبر 2013 الموافق 3 ذو الحجة 1434

ليس من المعيب ان ناخذ من الاخرين، ما يمكن ان يؤسس لشيء جديد لدينا في كل مجالات الحياة، فتلك سنة مفرداتها مستساغة متاحة للجميع، فالمعارف تنتقل بيسر بين الشعوب والدول، والالعاب الرياضية غدت ثقافة ولغة شائعة، تستسيغها قلوب مختلف الشعوب والدول مما يعطيها قدرة استثنائية للانفتاح والتواصل مع الاخرين . من هنا كانت الرياضة عامة وكرة القدم خاصة، انموذجا اخذناه من الاخرين، بعد ان دخل الى منطقتنا العربية بوسائل شتى واستطعنا عبر العقود المتتالية من الاجتهاد به وتنظيمه وتوظيفه، بما يخدم مجتمعاتنا ويطور شبابنا ويوسع وينوع وسائلنا التي اصبحنا نجيد محاكات ومخاطبة العالم من خلالها. قطعا فان لعبة كرة القدم وما لحق بها من اتكيت او ارشفة اومقتضيات اوجدتها الحاجة والممارسة والتوسعة، وقد اخذنا نتلقف ما يعمل به الاخرون، سيما في الاحتراف والعقود والمسابقات والاعتزال والكرنفالات والبطولات وما لحقها من ارقام ( غينزية ) او قياسية، حتى اصبح نجوم العرب ينافسون بعضهم والاخرين من خارج منظومتهم، ليكون لهم موطئ قدم يعتزون به، من خلال القاب الهداف وعدد المباريات والانجازات وليس اخيرا ما بات يعرف ( بنادي المائة ) الشهير، الذي يضم بين جنباته خيرة لاعبي العالم، ممن عمروا وقدموا الخدمات الجليلة لمنتخباتهم عبر عبورهم حاجز المائة مباراة دولية وهو رقم ليس بالهين ويتطلب الاستمرار والمواظبة والعطاء والجد والاجتهاد والاحتفاظ بالمركز خلال مسيرة طويلة، لا يمكن ان تكتفي بسنة او سنتين او خمسة ... وهنا تكمن صعوبة دخول هذا النادي الثمين الذي يعتد به كل من نال شرف الاقامة بين جوانحه المملوءة بعناوين عالمية شتى من مشرق العالم الكروي ومغربه. قبل ايام احتفل الجهازان الفني والإداري للمنتخب القطري لكرة القدم بلاعب العنابي وسام رزق بمناسبة دخوله نادي المائة، نسبة إلى عدد المباريات الدولية التي لعبها مع المنتخب القطري طوال مشواره مع العنابي. وتلقى وسام رزق التهاني من كافة أعضاء الجهازين الفني والإداري وكذلك زملائه من اللاعبين وسط كرنفال مميز . وبما ان المناسبة سعيدة ونادرة وذات اهمية قصوى من الناحية المعنوية وكذا التحفيزية والتشجيعية، مع ما تحمله من دلالات في الخدمة والجد والبذل والمواضبة والعطاء، لذا نامل ان يكون هنالك ناد مائوي عربي او خليجي – في اقل تقدير - يحظى بامتيازات كروية غير مسبوقة، بالشكل الذي يحفز جميع اللاعبين العرب على بلوغ هذه المراتب والارقام التي نامل ان لا تبقى مستنسخة من الاخرين، وتضيع وتهمش على طاولات الارشيف من دون اي انعكاسات ايجابية، فنادي المائة العربي أو الخيلجي، نتمنى ان يكون ناديا بحجم الكرم والانجاز العربي الخليجي ونحن اهل لذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها