النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

المرزوقي.. نجم أحمر في دائرة (الرزق) الكروي!!

رابط مختصر
العدد 8942 الخميس 3 أكتوبر 2013 الموافق 27 ذو القعدة 1434

اي متابع ومنصف لشؤون الكرة الخليجية عامة والبحرينية خاصة، لابد وان يتوقف في استذكار مرحلة تاريخية، لجيل من نجوم الكرة البحرينية الكبار خلال العقد الاول من الالفية الثالثة، الذين قدموا من المستويات الجميلة وحققوا من النتائج، ما جعلهم يقتربون حدا من كأس العالم لدورتين متتاليتين لم يمنعهم من بلوغها، الا سوء الحظ، الذي لا زمهم وانتحس جدا، حرم جيل بحريني كامل من التشرف في خوض مباريات كاس العالم، التي استحقوا اللعب فيها، لو لا الظروف والنتائج الاخيرة التي ابت، الا ان تقف حجرة عثرة وتحول دون تحقيق حلم، يصعب بلوغ ما بلغه منه ذلك الجيل المدجج بحسن العطاء وقوة الانتاج الفني الضارب بجميع خطوطه المتألقة دفاعا وهجوما مع خط وسط ممتاز وحارس متألق. قبل ذلك كان الاحمر قد ضرب رقما غير مسبوق ببلوغه دور نصف النهائي لبطولة اسيا 2004 بكرة القدم، التي قدم فيها عروضا متميزة واسماء بحرينية لامعة، من النادر ان يجود التاريخ الاحمر بمثل تلك المجموعة من الاسماء والمواهب المتطلعة عشقا وحبا للبحرين، وقدمت الكثير في سبيل رفع راية بلدهم في المحافل الدولية، التي كانت بطولة 2004، حقا وفعلا نموذجية لتذكير الاجيال اللاحقة بان البحرين كانت قاب قوسين او ادنى من تحقيق بطولات كبرى من العيار الثقيل، لم يمنعها من الانجاز الا سوء الحظ، وهذا ما يدعو الاجيال الحالية، لمزيد من التدريب والجدية –في الاقل – من اجل بلوغ مرحلة كان قد بلغها الاحمر منذ زمن واثبت جدارته فيها. عبدالله المرزوقي ( 33 سنة )، احد كبار كتيبة المنتخب البحريني المشار اليها، ويعد ابرز المدافعين الذين انجبتهم الكرة البحرينية في الالفية الجديدة، وقد ساهم بقوة في تحقيق المنتخب البحريني نتائج باهرة في كأس امم اسيا 2004، بالإضافة الى التأهل للملحق العالمي المؤهل الى كأس العالم مرتين، وساهم في فوز الرفاع بالعديد من البطولات المحلية، كما خاض تجارب احترافية متعددة في اندية الريان والسيلية القطريين، والكويت الكويتي، والطائي السعودي. وبرغم تلك السيرة الكروية الحافلة بالعطاء والانجاز، كانت المفاجئة كبيرة حينما افضت تعاقدات الموسم الجديد، بعيدا عن المرزوق، الذي وجد نفسه، خارج التشكيل والسرب في الدوري المحلي والخارجي، ليضع علامة استفهام كبيرة حول آلية تعاقد الاندية مع اللاعبين الجدد، من باب الافادة من طاقات الشباب او توظيف الخبرات. صحيح ان للعمر احكام، وللاندية اجندات معينة واراء ادارات ووجهات نظر ومطالب مدربين، الا ان المرزوق، ما زال يمتلك من ( الرزق ) الكروي، ما يكفي للالتفات اليه، كما ان التاريخ والخدمات والانجازات، تفرض واقعا، خبيرا احترافيا تجريبيا، يفرض الاحترام، والتقدير، سيما وان الرجل، ما زال يمتلك الثقة بالنفس على العطاء ولم يرفع راية الاعتزال بعد، كما ان المطلع على دفاعات الاندية البحرينية، حتى غيرها من بقية دول المنظومة العربية، لا يجد من الكفاءات والقدرات، خصوصا في مراكز قلب الدفاع، بالشكل والصورة التي تجبر عمالقة الامس، بالتفكير المبكر بالاعتزال .. وهنا دعوة منصفة للاندية وحتى الاخوة في الاتحاد البحريني، بالسماح عبر الاستثناء للمرزوقي، ان يتعاقد خارج التوقيت الصيفي والشتوي، كجزء من الوفاء لجيل الكبار من نجوم البحرين .. وذلك ليس مخالفا للقانون ولا متعذر التطبيق والله ولي التوفيق .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها