النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

برادلي.. حصار بين الفراعنة!!

رابط مختصر
العدد 8938 الأحد 29 سبتمبر 2013 الموافق 23 ذو القعدة 1434

ربما من سوء حظ برادلي المدرب الامريكي الذي بدى متمكنا في قيادته لمنتخب الولايات المتحدة في كاس العالم وكاس القارات، قبل مجيئه الى الشقيقة مصر لقيادة الفراعنة في مهمة ليست سهلة، في ظل ظروف صعبة معقدة شهدت، احداثا ادراماتيكية مصرية حرقت الاستقرار الذي شهد ارض الكنانة على مدار عقود خلت، وربما ذلك التغير الكلي كان من سوء حظ برادلي الذي خلف الكابتن الكبير حسن شحاته بعد انجاز خرافي عصي الكسر بتحقيقه ثلاثية افريقية، سوف لن تعيد نفسها في ظل سنوات وربما عقود مقبلة وهذا ما عكر المزاج وزاد طين بلة برادلي على مياه النيل التي ظلت خلال الاشهر الماضية متدفقة نابضة بكل عنفوانها برغم صعوبة الاحداث. قطعا فان غياب الدوري المصري ما بين توقف وتأجيل او اقامته بلا جماهير مع مقاطعات واعتصامات واحتجاجات وربما مشاكسات ومظاهرات (لروابط المشجعين تزيد من وقع اهات الوسط الكروي المصري)، فان مدرب المنتخب الشقيق امريكي الجنسية وجد نفسه تحت رحمة حصار واحداث كان يفترض ان يعلن استقالته منذ زمن، الا ان الرجل وحكمة بعض القيادات الرياضية المصرية والاستشارات الكروية، ساهمت بتخفيف وقع الاحداث، ممهدة الطريق لبقاء برادلي حتى حين اخر ومشوار تأمل كل الجماهير المصرية بمختلف مشاربها وطيفها الفكري وهواها السياسي، ان تشجع منتخب الفراعنة وخلفهم كل العرب حتى يمكن الله (كدعان) النيل بتجاوز مباراتهم المقبلة الحاسمة في التصفيات العالمية، لعلنا نشاهد عودة ميمونة اخرى للمصريين في مونديال نأمله ان يبتسم للعرب الافارقة بعد ان اشاح بوجهه عن عرب الاسيويين. تشير الاخبار إلى ان بوب برادلي قد دخل في خانة الاحتقان الجديد، وتمترس خلف موجة غضب شديدة، بعد ان الغيت مباراة اعدادية مع منتخب سيراليون، مما دفعه للاحتجاج بصورة ما، ضد اعضاء الاتحاد المصري لالغاء هذه المباراة المهمة على طريق الاستعداد لمباراة قمة فاصلة ستجمع الفراعنة في الشهر المقبل امام غانا في مباراة لن تقبل القسمة على اثنين ابدا، فضلا عن كون الفوز المصري فيها سيكون بوابة لعلاج عدد كبير من الجروح التي ضربت الجسد الكروي والرياضي وربما حتى الشارع المصري بحالاته المتعددة، التي تضررت كثيرا نتيجة تقلبات الاحداث الاخيرة التي ندعو الله ان يكون الاخوة المصريون قد تجاوزوها او هم على طريق ذلك بشكل نهائي، حتى نتطلع للفوز الكروي والافراح الفراعنية تحت عنوان وعلى انغام (مصر ام الدنيا) كبشارة عهد جديد وافراح جديدة. الاخوة في ادارة الاتحاد المصري ادركوا غضب الامريكي الذي يعتقد انه مبرر، مما جعلهم يبحثون عن فرصة لتصحيح المسار ولم الشتات وتهدئة الخواطر وتوفير سبل افضل في قادم الايام، وهذا ما جعل عددا كبيرا من أعضاء مجلس إدارة الإتحاد يحضرون الوحدات التدريبية لمنتخب مصر ومشاهدة التقسيمة الداخلية التي ينوي الجهاز الفني خوضها تعويضاً لإلغاء المباراة الودية من برنامج الإعداد، وقد شوهد عدد الاعضاء الزوار وهم يحيطون ببرادلي وكأنهم يحاصرونه امتصاصا لغضبه واعترافا منهم بصعوبة ظروف عمله ومحاولة منهم لخلق اجواء نفسية مريحة تعوض وتكسر حاجز الرهبة قبل موقعة نأمل ان تكون نهايتها فرحة مصرية عربية كبيرة ان شاء الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها