النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

فوزان غير مقنعين للمحرق والبسيتين

رابط مختصر
العدد 8932 الاثنين23 سبتمبر 2013 الموافق 17 ذو القعدة 1434

انتهت يوم أمس الاول جولة الاسبوع الاول من دورينا المحلي لكرة القدم للدرجة الاولى بفوزين لم يكونا مقنعين لفريقي المحرق والبسيتين على حساب فريقي سترة والمالكية، كعادتي تابعت مجريات المباريات وللأسف لم تكن المباريات في المستوى المأمون خاصة أننا نتحدث عن فريق حامل اللقب والوصيف له في الموسم الماضي. ربما يعتقد البعض بأنها عادة ما تكون تلك خاصية المباريات الاولى من عمر الدوري، بالطبع أنا أختلف كلياً مع اصحاب تلك النظرة وللأسباب التالية: فريقا المحرق والبسيتين استعدوا استعداداً جيداً ومبكراً، كما انهم لعبوا الكثير من المباريات الودية، خاصة المحرق الذي أقام معسكراً خارجيا وبالتحديد في دولة الامارات الشقيقة، كما ان الناديين يمتلكان كل المقومات التي تساعد على تحقيق الفوز وكذلك تحقيق الأداء المطلوب، ومن يرى عدد محترفيهم سواء المحليين أو الأجانب سيدرك بأنه كان بإمكانهم تحقيق مستوى أفضل. من شاهد المباراتين بالطبع سوف يقول لفريقي سترة والمالكية برافوا لكم، فقد قدم الفريقان نفسهما بصورة جيدة وكانوا قريبين جداً من تحقيق نتيجة كان عنوانها سيكون إطاحة فرق الكبار، ولكن هذا لا يعني بأن يكتفون بتقديم الأداء الجيد والفرق الاخرى تحصد النقاط ، فكرة القدم لا ترحم ، وتقصف الظهر ، لذا عليهم التركيز على الفوز خلال المباريات القادمة . اعتقد بأن عامل الخبرة كان هو السر الوحيد الذي جعل من المحرق والبسيتين يفوزان وهما كانوا ليسوا بمستوياتهم المعروفة ، ولولا الخبرة اجزم بأنهما كانوا اليوم يندبون حظهم على المستوى الضعيف الذي خرجوا عليه .يوم أمس تناولت في عمودي ان الرفاع والحد هما الخاسران الاكبر في الجولة الاولى ، وهذا ما لا استطيع ان أقوله لفريقي المحرق والبسيتين لانهما حققا الفوز وهما ليسوا بمستوياتهم المعروفة وهذه احدى صفات الفرق الكبيرة . نأمل ان نرى مستويات أفضل خلال الجولة الثانية ، وعلى جميع الفرق مراجعة نفسها والأعداد جيداً وذلك لتفادي نزيف النقاط التي سوف تجعل الأعين تبكي في نهاية الدوري ، وللحديث بقية طالما في العمر بقية .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا