النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

شوية أمل !!!

رابط مختصر
العدد 8928 الخميس 19 سبتمبر 2013 الموافق 13 ذو القعدة 1434

اول الكلام: قمة الصبر ان تسكت وفي قلبك جرح يتكلم، وقمة القوة ان تبتسم وفي عينك الف دمعة. ] الى زميلي العزيز عبدالله بونوفل الذي حاول اعطاء (شوية امل لاحياء الموضوع المدفون الذي تم دفنه من قبل ادارة النجمة، وهو ما يتعلق باعتزال عميد حراس العالم وليس اسيا. زميلي العزيز بونوفل اعتقد بل اجزم بان الكثير كان معك ومستعد للعمل في إحياء الامل المدفون لاعتزال العميد، الا جهة واحدة لم ولن تحرك ساكنا في هذا الأمر بتاتاً، وهي ادارة النجمة والتي أتمنى ان اكون مخطئا بقدر ما أنا جازم بانه حتى لم يتصل بك احد منم عن هذا الموضوع).. لا اريد ان اتكلم في حق العميد المحبوب من الجميع الا من..( خلوها على الله كملوا الكلام انتوا) ] سنوات طويلة ونحن نعشق الرياضة ونمارسها وخاطرتي اليوم هي محصلة أتمنى أن لا تعطي القارئ العزيز الإحساس بأنني إنسانٌ متشائم، ولكن نحن بالفعل بحاجة إلى واقع رياضي يبني على تعزيز المفاهيم التربوية والاجتماعية وإبرازها من خلال محبوبتنا الرياضة، فلقد اتفق علماء الاجتماع على أن احترام الذات يبنى بصورة تلقائية عبر خيارات وقرارات نحياها مبنية على مسببات لتصرفاتنا وتفسيرنا لمبادئنا. لقد تعب المشارك والممارس والمشاهد للرياضة من الكذب والنفاق والضحك على الذقون للحد الذي أوصلنا فيه إلى فقدان احترامنا للسنوات التي أفنينا فيها عمرنا من أجل هذه الرياضة. ] ولو قمنا بنظرة بسيطة نقيم من خلالها مدى ثقة المواطنين بكيفية تعاطينا للرياضة وماذا نزرع وماذا ننتج، ولو سردنا القصاصات والقصص في الصحف والتصريحات والوعود التي تحولت إلى خيال وأوهام لوجدنا إن النسبة فيها مخيفة، فعلى سبيل المثال تعرض الخرائط والبنية والمنشآت وننتظرها وننتظرها وعندما تنجز تكون ابعد ما تكون عن الصورة فهي مليئة بكل العيوب التي لا تخطر على البال. ] يستقيلون علناً ليس من خلال احترام الجمعيات العمومية أو مجالس الإدارة الذي ينتمون إليها ولكن من خلال صفحات الجرائد!!! ] ندخل الاجتماعات ونحن نعرف مسبقا القرارات المتخذة ونرفضها في الخفاء لكننا نقبلها علناً، نعم هو قمة التناقض وفي نفس الوقت هي قمة الشفقة على حالنا ومآسينا التي تكون فيها رياضتنا هي الضحية الأولى والأخيرة. ] لا تزال بعض الأندية ومنها أندية كبيرة تستعمل ترمس الماء وكوب أو كوبين يستعمله الجميع أثناء التدريبات في هذه الأندية رغم وجود الأمراض وخطورتها على الجميع . والله يستر!!!(يشترون لاعبين بالوف الدنانير ولا يستطيعون شراء الماء بدنانير !!) آخر الكلام: لو كان العقل يشترى لتغالي الناس في ثمنه، فالعجب ممن يشتري بماله ما يفسده. ( الإمام الحسن)(ع)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها