النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

في المرمى

موضوع العميد بخير

رابط مختصر
العدد 8927 الأربعاء 18 سبتمبر 2013 الموافق 12 ذو القعدة 1434

بما أنني اخذت على عاتقي زمام المبادرة حول تشكيل لجنة خاصة لإقامة اعتزال لاعب منتخبنا الوطني ونادي النجمة لكرة اليد «العميد محمد أحمد أود ان اطمئن جميع عشاق العميد بأن العمل جاري على قدم وساق حول تشكيل اللجنة، حيث أنني وبمساعدة الأخيار الذين يتمنون الخير للعميد ولجميع لاعبي البحرين من أمثاله قد قمنا بعمل إحصائية لعدد من الاسماء لعرض طلبنا عليهم وأخذ موافقتهم أو رفضهم . بالطبع سيكون من ضمن تلك الاسماء من هو سيكون رئيساً ونائباً للجنة، نأمل من الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا فيما نحن ذاهبون اليه، وطبعاً هنا لا يمكن ان ابخس دور الشعب البحريني بأكمله والذي تفاعل مع طرحنا، كما لا ننسى دول جميع الإعلاميين الذين سبقوني في المطالبة بإقامة اعتزال يليق باسم وحجم «العميد محمد أحمد « في الوقت نفسه كذلك لا يمكن ان نغفل حق الإعلاميين الذين تفاعلوا مع طرحنا وشاركونا في الأفكار. ان العمل في مثل تلك المواقف يتطلب عملاً جماعياً حتى يتحقق الهدف المنشود، ذلك العمل لا يحتاج الى سوبرمان أو أحد يدعي النابليونية، إنه عمل شاق يتطلب المشاركة فيه بشكل جماعي وكل من على حسب تخصصه، ومتى ما نجحنا في تكوين فريق عمل متخصص ورئيس بإمكانه إدارة اللجنة سيكون النجاح مؤكد لإقامة حفل لشخص أفناء ثلاثون عاماً من حياته وسط مرماه يدافع عن ألوان شعار وطنه وناديه، سيكون النجاح لأكبر حارس مرمى بكأس العالم الماضية 2011 من حيث العمر . ان تحقق ما نصبو له فإننا بذلك سنبرهن بأن المشاركة الجماعية في اي مشروع تكافلي، وان الله لا يكون الا مع الجماعة، نعم كما قلت بأن الامر ليس بالأمر اليسير ولكن طالما ان هناك نوايا صادقة لا ترتجي الا رضى الله فإن ذلك هو الزاد الذي سوف نتسلح به . لا نتمنى من الأخيار من شعبنا البحريني الوفي الا الدعوة الصادقة لنا ولمساعينا، وما نحن الا سوى فرد من جماعة تطلب الخير ولا شيء غيره لمن ضحوا ومازلوا يضحون من أجل وطننا الغالي رغم عدم حصولهم على ما يستحقونه، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها