النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

أردوغان.. تصريحات أولمبية!

رابط مختصر
العدد 8920 الأربعاء 11 سبتمبر 2013 الموافق 5 ذو القعدة 1434

كثيرة هي الاسباب الموجبة التي افرحت جماهيرنا العربية حينما كلفت الشقيقة قطر بتنظيم بطولة كأس العالم 2022 في العاصمة الدوحة، الدواعي لا تقف عند الحدود العربية الخليجية فحسب - مع انها الدافع الاول، بسبب الانتماء القومي المشترك الرابط بين جماهير الام العربية من مشرقها لمغربها، وهي حقيقية لا يمكن تجاوزها والتغاضي عنها - الا هنالك اسباب اخرى لا تقل اهمية، منها على المستوى الاقليمي وما يمكن ان ينعكس على المنطقة من تاثيرات ومردودات بالتاكيد ستكون ايجابية، حينما تنظم بطولة عالمية بهذا الحجم والشكل المونديالي المعروف. كما ان تكليف الدوحة بشرف التنظيم يعطي انطباعا حسنا، واشارات ايجابية لكل الاطراف، على اساس ان المونديال ليس حكرا على دول بعينها وان الفيفا خرج من سطوة الكبار واخذ يتحرك بانصاف وعدل تجاه الدول الاخرى، التي فيها جزء كبير من دولنا الشرق اوسطية المستحقة فعلا للتنظيم ولها قدرات كبيرة ولكن حظوظهم ظلت معدومة، حتى جاء القرار الاخير كالبلسم على قلوب الجماهير العربية والشرق اوسطية عند سماعهم نبا الدوحة 2022 . قبل ايام عاشت الجماهير العربية والاسلامية ترقبا طويلا وهي تنتظر بحرارة وشوق تكليف وفوز اسطنبول التركية ذات المعالم والآثار الاسلامية الواضحة، بشرف تنظيم الاولمبياد العالمي، للالعاب الصيفية 2020، وقد تسرب الحزن والخيبة لقلوب الجماهير الاسلامية عامة والتركية خاصة، وهي تلاحظ البوصلة تتجه شرقا نحو طوكيو بعيدا عن مطامح جماهيرنا، بعد سنوات طويلة من الغياب الاولمبي عن مدننا العربية والاسلامية . الرد التركي لم يتاخر على اعطاء - ما كان يعتقد انه حق اسطنبولي قريب - ومنحه الى اقصى الكرة الارضية تجاه الكومبيوتر الياباني، فقد علق رئيس الوزارء التركي اردوغان قائلا بحسرة معبرة: (اللجنة الأولمبية الدولية أدارت ظهرها للعالم الإسلامي وظلمت ملف اسطنبول)، مضيفا: (ان ضياع الحلم الاسلامي بتنظيم الاولمبياد في اسطنبول، لقد حصلت طوكيو ومدريد على شرف الاستضافة من قبل بينما لم تحصل اسطنبول على هذا الشرف، هذا غير عادل، بطريقة ما هم يقطعون الروابط مع 1.5 مليار نسمة عدد سكان العالم الاسلامي». ان خيبة الامل في التصويت الاولمبي الاخير وانعكاساتها المحتملة على دول العالم الاسلامي والعربي، ينبغي ان تحفز الدول المعنية بايجاد بدائل، بذات القوة والكثافة والسعة والجماهيرية، تتمثل بتنظيم بطولة اولمبياد اسلامي كبير ندعو جميع البلدان الاسلامية للاشتراك فيه، مع توجيه دعوات شرف لابطال العالم بكافة الالعاب وان يقام بالتعاون مع الدول الاسلامية والعربية، ليكون بداية وتاكيد وتذكير الجنة الاولمبية بحقوق المسلمين من اجل تنظيم بطولات عالمية كبرى اسوة ببقية البلدان، التي نالها الحظ اكثر من مرة، وآن الآوان من اجل الالتفات نحو الدول العربية والاسلامية الاخرى وهو حق مشروع ومتاح فضلا عن كونه ليس حكرا على دول بعينها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها