النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

تراجع أخضر .. فوز أحمر.. مسؤوليتك أنت يا انطونيو!

رابط مختصر
العدد 8916 السبت 7 سبتمبر 2013 الموافق 1 ذو القعدة 1434

ان للاحصاءات والارقام والنتائج مدلولات يمكن الافادة منها للدراسات والتخطيط في كل شيء وليس عالم الرياضة فحسب، الا ان كرة القدم بعد تحولها الى لعبة عالمية تعد احدى وسائل عولمة اليوم، فضلا عن كونها أصبحت تدار وفقا لمنظومة الاحتراف من قبل مؤسسات دولية كبرى، حتى خضعت لهيمنة واشراف وادارة دول وحكومات كبرى في مختلف البقاع العالمية على لعبتها الوطنية بسبب الاستقطاب والجماهيرية المميزة المنفردة التي تحظى بها، وهذا ما دفع تلك الدول والمؤسسات اعطاء اهمية قصوى تتعلق بضرورة التطور والنجاح الكروي، ان لم يكن من اجل الكرة والكرويين ذاتهم، فمصالح العالم المتشابك جعلت اصحابه يتعلقون بكل شيء من اجل مسايرة ومدارات تلك المصالح العامة والخاصة. من هنا اخذ التخطيط والاستراتيج بعدا في ادارة كرة القدم المعتمدة على التحليل لكل الارقام والإحصاءات المتاحة في ما يمكن تسميته بعلم كرة القدم لغرض التطلع قدما في تحقيق ما يصبون اليه . قد يؤشر فوز المنتخب الاولمبي البحريني الاحمر على نظيره السعودي واحرازه كاس بطولة المنتخبات الاولمبية الخليجية، تقدما في مستوى الكرة البحرينية عززه الفوز الاخير لناشئي الاحمر على ناشئي الاخضر في بطولة الخليج للناشئين، التي اطاحت بالاخضر السعودي خارج البطولة فيما اجاز الفوز وباقتدار للاحمر المرور قدما نحو منصات تتويج جديدة تعزز فرضية تطور الكرة البحرينية، من جهة، الا انها من جهة اخرى وان لم تكن تثبت تخلف الكرة السعودية، فانها بالتاكيد تضع علامات كبيرة وخطوط حمراء بارزة على مسيرة الاخضر الكروي في ظل غياب واضح عن منصات اسيوية عربية قارية كان للاخضر موقعا متميزا وحضورا مؤكدا عبر سلسلة من نجومهم الكبار ومنتخابتهم التي لا تنسى. بعد خروج الاخضر من ناشئي الخليج العربي، قرأت تصريحات تنسب الى انطونيو المدير الفني للمنتخب السعودي، يشير فيها الا ان الأخضر لم يقدم المستوى المنتظر، بالشكل الذي يؤهله للفوز على نظيره البحريني، مما جعل خروجه مستحقا من البطولة، واضاف انطونيو:(مستوانا كان سيئاً ولم نقدم شيئاً نستحق عليه الفوز، حاولنا تعويض النتيجة والوصول لمرمى الخصم، ولكن لم نوفق، لذا هدفنا الأن هو التجهيز للبطولة الآسيوية بالشكل المطلوب، وأشار المدرب إلى أن فريقه يحتاج للمزيد من العمل، مبرراً الخسارة لعدم امتلاك الفريق اللاعبين المميزين، مشيراً إلى أنه سيبحث عن لاعبين جدد). في قراءة اولية لتصريحات انطونيو، نجد انه يضع اللوم على اللاعبين لا على نفسه، من حيث اختيار لاعبيه وتوظيفهم وادارة مبارياتهم وقدراتهم بما يؤهله للفوز، كما انه اعترف ضمنا بعد امتلاكه لاعبين متميزين، مما سيجعله يبحث عن لاعبين بدلاء في المستقبل، وهنا لابد من تساؤل مفترض الحق والطرح من قبل كل جماهير ومتابعي واعلام الاخضر السعودي، قبل غيرهم، الست انت (يا انطونيو) من اختار تشكيلة اللاعبين، الستة انت ممن وظفهم واعدهم وقادهم، فلم هذا الطرح غير المنصف المهلهل بكل اتجاهاته، التي حاولت التنصل فيها من مسؤولية كبيرة تريد ان تضعها على عاتق لاعبين صغار، وهم في مسؤوليتك - لا غيرك- من كل النواحي مهنية والفنية وحتى الاخلاقية .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها