النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

قراءة في بطل دوري الدرجتين للموسم القادم

رابط مختصر
العدد 8912 الثلاثاء 3 سبتمبر 2013 الموافق 27 شوال 1434

كلها أيام ويفتح ستار دورينا لكرة القدم للدرجتين الاولى والثانية، جميع الفرق تعمل منذ فترة طويلة على قدم وساق، وبعض الفرق بدأت متأخرة في فترة الاعداد، بالطبع من اعد وجهز نفسه مبكراً ستكون حظوظه هي الاوفر والأكثر لتحقيق البطولات، بالطبع ربما تحدث بعض المفاجآت وهذا الامر موجود في عالم كرة القدم ولكن بالمنطق ولغة الحسابات الذي يبدأ الاعداد والاستعداد مبكراً تكون له الغلبة . اذا ما تحدثنا عن دوري الدرجة الاولى أكاد اجزم والعلم عند الله ان فريقي المحرق والرفاع هما من سيتنافسان على البطولة، هذا ليس تقليلاً بفريق البسيتين حامل لقب الدوري ولا الفريق الطموح الفريق الحداوي، وانما تاريخ الناديين المحرق والرفاع لا يسمح لهم بالابتعاد اكثر عن تحقيق البطولة الأم، كذلك فريق البسيتين قد فرط في معظم لاعبي الموسم الماضي مع عملية عدم التوازن في الحفاظ على الجهازين الفني والإداري، فمدرب الفريق القدير خليفة الزياني قد اعلن اعتزاله التدريب وكذلك وصول رئيس الجهاز الاداري الاخ عارف العباسي الى عضوية اتحاد كرة القدم، تلك كلها اسباب تجعلنا نقول بأن فريق البسيتين ربما يبتعد عن الحفاظ على الدوري للسنة الثانية على التوالي، واتمنى من الأخوة بنادي البسيتين أن يأخذوا كلامي كتحد لهم وهذا ما أنشده لهم . أما فريق الحد فقد استطاع ان يحافظ على الجهازين الاداري والفني ومعظم لاعبيه وربما يكون هو اقرب المنافسين للمحرق والرفاع، ولكن التاريخ يقول بأن من الصعب ان يبتعد فريقا المحرق والرفاع عن تحقيق الدوري اكثر من ذلك . أما بالنسبة لدوري الدرجة الثانية فالمنطق يقول بأن صراع لقب الصعود سيكون بين ثلاثة أندية وهما الاهلي والبحرين والرفاع الشرقي، ويأتي من بعدهم فريق نادي الاتحاد. ارجو من جميع اعضاء الأندية قراءة المشهد والسيناريوهات التي كتبتها بعين حادقة بعيدة عن التعصب والانتماءات، ومن يرى بأنني أخطأت في قراءتي فليعتبر ذلك تحدياً يضعونه أمامهم ويبلغون لاعبيهم به، وسأكون شخصياً اكثر السعداء لو تحقق وأخطأت قراءتي، وللحديث بقية طالما في العمر بقية .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها