النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

لا ينقص رياضتنا إلا المحاسبة

رابط مختصر
العدد 8910 الأحد 1 سبتمبر 2013 الموافق 25 شوال 1434

عندما أضع مقارنة ما بين الدعم للرياضة في السابق وبين السنوات العشر الماضية وبالتحديد منذ تولى جلالة الملك حفظه الله مقاليد الحكم، أتوصل لقناعة بأن هناك طفرة كبيرة من حيث الدعم المادي والمعنوي، وكذلك الحال دعم البنية التحتية للرياضة بشكل عام. اليوم قطعنا شوطاً اولاً لا يستهان به، نحن هنا نقارن وضعنا الحالي بوضعنا السابق وليس المقارنة مع بعض دول الجوار التي ربما تفوقنا بالكثير والكثير. اليوم كل ما نحتاجه فقط هو ارساء مبدأ المحاسبة الذي جعل من البعض ان يجعلوا عباءة لهم لكي يمارسوا أدوارهم في البحث عن المصالح الشخصية ضاربين كل الأعراف ومصلحة الوطن بعرض الحائط. جلالة الملك حفظه الله وفي جميع المناسبات التي يلتقي فيها مع أبطالنا اللاعبين بمختلف ألعابهم دائماً يوجه الى رفع اسم الوطن عالياً والحفاظ على المكتسبات التي حققها أبناء الوطن بسواعدهم، لذلك علينا طوعاً ان نجعل من كلمات جلالته نبراساً ودرساً يستفاد منه وتتم مراجعته بين فترة وأخرى. نعم الدعم المعنوي والمادي متوفر وبصورة أفضل من السابق وبكثير وما ينكر ذلك الا جاحد أو أعمى بصيرة، ولكن ما ينقصنا هو كما ذكرت سالفاً وهو فقدان المحاسبة للمقصرين أو الوقوف في وجه من تسول له نفسه التفكير بالمصلحة الخاصة على المصلحة العامة. مملكتنا الغالية البحرين بفضل الله وثم دعم القيادة والحكومة وسواعد أبنائها اصبحت رقماً لا يستهان به وفي شتى المجالات، والحفاظ على ذلك الامر بحاجه الى تظافر الجهود وتوحيد الكلمة والاصطفاف حول راية الوطن، حينها سوف لن نترك مجالاً لأي مرتزق أو منافق يريد ان تكون الرياضة بوابة له من أجل تنفيذ اجنداته الخاصة. نطالب المسؤولين بالمحاسبة، فكل ما يصرف اليوم على الرياضة فهو مال عام يحب الحفاظ عليه، وهذه المسألة تقع على عاتقنا جميعاً وكل منا على حسب موقعه، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا