النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الاستقبال الملكي البحريني.. بين الإعلام والاستراتي

رابط مختصر
العدد 8909 السبت 31 أغسطس 2013 الموافق 24 شوال 1434

من النعم التي يحسد عليها الرياضيون في أي بلد ما،هي الاهتمام الحكومي بالشأن الرياضي وتقديم الدعم اللازم المطلوب للتأسيس والانطلاق والتطور والمنافسة والرقي لتكون كما تراكميا من الثقافات المجتمعية المترسخة الاساسية في عملية بناء العنصر الحضاري لتلك الشعوب، وبذا يتخلص الرياضيون من اهم اشكالية وتعقيدات جمة قد تواجههم، بسبب غياب ذلك الدعم غير المنحصر بتوفير المال بل يتعداه لاستصدار القوانين الداعمة المساعدة على التطور الرياضي، سيما في زمن العولمة والاحتراف وتعدد انواع الصراع المتمثل بكل اوجه الحياة، خاصة الرياضية منها، التي غدت جزءا لا يتجزأ من هوية تقديم المجتمع لنفسه عبر المحافل الدولية المتوجهة يوما بعد يوم وعقد بعد عقد لتقديم الرياضة على ملفات اخرى كانت حاكمة في زمن ولى. قبل ايام توج المنتخب الاولمبي البحريني بكأس بطولة المنتخبات الاولمبية الخليجية بعد فوزه على شقيقه السعودي بهدف غال مكنه من علو منصات التتويج لاول مرة واسعاد جماهيره وحكومته وكل قطاعاته الشعبية والمؤسساتية الطامحة كبقية الشعوب والحكومات العالمية بتحقيق انجازات رياضية تدخل السرور اولا في قلوب جماهيرها ولتثبت ثانيا امكانات شبابها وطاقاتها على المنافسة والتغلب، وليس اخيرا اظهار التلاحم والانسجام التام بين منظومة الحركة الشبابية والشعبية مع مؤسساتها الرسمية في عملية بناء الذات والانطلاق بشكل ايجابي عصري نحو منافسات ومناظرات.. عالمية اصبحت اجادة لغتها جزءا لا يتجزأ من الاستراتيج العام الحاكم والمتحكم في ضرورة اعطاء الشباب الاولوية في تحقيق ذاتهم ورفع شان بلدانهم. البحرين كمملكة خليجية عربية كانت من الدول الاوائل في اظهار وتقديم توجهاتها الرياضية الشبابية، وعلى من يشكك بهذه المفردة أن يعود الى باكورة الانطلاقة السبعينية من القرن المنصرم ومتابعة حقيقة الدور الكبير الذي لعبته البحرين بتأسيس وانطلاق واقامة دورة الخليج العربي الكروية الاولى، التي يعود لها الفضل كل الفضل، ليس في تطور لعبة كرة القدم - كما يتوهم البعض - بل المساهمة الفعلية في تطور القطاع الرياضي والشبابي والثقافي والاسري والاجتماعي فضلا عن توطيد اواصر الاخوة الخليجية العربية بمجالات عدة اصبح واقع اليوم هو تاكيد ونتاج طبيعي لبدايات تلك المرحلة التأسيسية التي يجب ان لا تنسى وان يكون للدارسين والباحثين والإعلاميين المتخصصين دور في التاكيد على العمل بثوابتها وتجدد احياء ميراثها بشكله المنسجم مع التطورات الحضارية. لم يكن الدعم والاستقبال الملكي الاميري الحكومي للمنتخب الاولمبي البحريني هو تعبير عن تحقيق فوز خليجي متوقع من الناحية التنظيمية والفنية فضلا عن الطموح الجماهيري والمؤسسات والمطلب الاعلامي المتجدد، لكن الاستقبال الملكي والدعم اللامحدود يفترض ان يخرج عن اطاره الاحتفالي الاعلامي التقليدي، والتاكيد على اهمية هذا الرابط المهم ما بين توجهات الحكومة للدعم الشبابي الرياضي وبين تلك الطاقات الشبابية والمواهب الفنية المتاحة بشكل ملفت للنظر في الفئات البحرينية، للاستفادة منها بالشكل الامثل وربط مقومات الإمكانات المتاحة مع الطموحات الجماهيرية الكبرى المدعومة ملكيا وحكوميا بشكل لا محدود، حتى يستطيع الرياضي البحريني عامة والكروي منه خاصة ان يقفز نحو منصات تتويج بعيدا عن الاطار الخليجي وذلك ليس عسير كما ان أوجه الاستقبال والافراح والتكريم ليست قليل ابدا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها