النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

مؤشرات (برشلونية).. في ظل بدنية سيموني..!!

رابط مختصر
العدد 8908 الجمعة 30 أغسطس 2013 الموافق 23 شوال 1434

حينما فاز فريق اتلكتيكو مدريد في الموسم الماضي بكاس الملك الاسباني على حساب الفريق الملكي ريال مدريد، لم يكتب الكثيرون عن مفاجأة لم تصنف لا من العيار الثقيل ولا الخفيف، فبرغم الفوارق الفنية والامكانات النجومية المادية والانجازية بين فريقي الرياليين، الا ان ما قدمه ابناء سيموني من قدرة بدنية عالية وشجاعة فائقة بلغت حد الخشونة احيانا، كانت كفيلة بالدفاع عن الشباك والاستبسال من اجل التعويض واحراز كأس، عد في حينه القشة التي قصمت ظهر الملك الابيض وانهت قصة مورينهو في البيرنابيل عمليا. في موقعة الاربعاء الماضي، كان الكثير يعتقد ان اتلتيكو سيكون في حال صعب وهو يواجه المنافس القوي جدا برشلونة في ظل تعدد خيارات تسمح للبرشا باعتماد ادوات عالمية يتمناها كل فريق في العالم الكروي، من قبيل الثنائي مسي ونيمار في اول اشتراك رسمي لهم. لكن الموقعة النهائية مع انها افضت بشيء من الطبيعية لاحراز لقب كاتلوني جديد عد مستحقا وفقا للاحصاءات الرسمية لنتيجة مباراتي الذهاب والاياب لكأس السوبر الاسباني، الا ان اتلكتيكو لم يكن لقمة سائغة بين فكي نيمار ومسي واستطاع انهاك وازعاج البرشا ومعهم تاتا بكل المقاييس التكتيكية قبل غيرها من معاير فنية اخرى. تاتا المدرب الارجنتيني الجديد الوافد من مدرسة ارجنتينية معروفة النجومية والشكل الفني التدريبي، شكل قدومه الى الكامب نو مفاجأة عدها البعض من العيار الثقيل برغم شهرة الرجل وانجازاته على صعيد المنتخبات والاندية الامريكية الجنوبية، الا ان الاشكالية وضعت تحت عنوان المدرسة التكتيكية التي ينتمى اليها الرجل وما يمكن ان يعمله ويقدمه لفريق مدجج بالاسلحة الايجابية المغلفة المعززة بضغوط الجمهور والادارة التي سوف لن ترحم احدا، لا يستطيع التكيف السريع تحت اي تبرير كان، فالجماهير لا تسامح ولا تمتلك قدرة الصبر والتحمل في تأخر النتائج تحت اي عنوان فالاعذار التكتيكية والاستراتيجية تسقط في ظل فخاخ سوء النتائج مهما كانت التبريرات. وهنا تكمن اسرار اللعبة وضرورة حسن التعاطي الامثل مع واقعية عمل مضنٍ في مدينة كاتالونيا ولاعبيها وجماهيرها وصخبها. حتى الان الامور تمشي بشكل جيد، فالفريق أحرز كأس السوبر وحقق نتائج جيدة في الدوري، لكن المشكلة في الاداء والتوظيف فإن ملحمة اتلتيكو والاعتماد السيموني على عامل القوة البدنية والضغط على حامل الكرة ولو بقسوة مشهودة، خلق الكثير من المشاكل امام تاتا الذي فشل في ايجاد حلول سريعة مما جعل الفوز يكون منقوصا ويشكل مؤشرا يجب ان يدرس سريعا من قبل الكاتلونيين بمختلف توجهاتهم، سيما وان الخصوم متربصون للصغيرة والكبيرة ومعهم الاعلام المتصيد المساهم بالتكريس والاشاعة ونشر المساوئ سيما الفنية منها تحت بوابة (النقد او التحليل الفني).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها