النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

مصاطب أم مصائب كاسياسية..!!

رابط مختصر
العدد 8907 الخميس 29 أغسطس 2013 الموافق 22 شوال 1434

قد يشكل قدوم جاريث بيل النجم الويلزي الشاغل بال العالم الكروي هذه الايام، الى معقل الريال الملكي حدثاً ليس دراماتيكياً على صعيد تحطيم الارقام القياسية بالهدر المالي او التعاقد ألملايني فحسب، بل ستجاوز تلك الجزيئية تماماً، سيما لاولئك الناظرين بحنين نحو منصات البيرنابيل خشية على خلق مشاكل جديدة وتقاطعات عاصفة اكثر من تلك الضاربة لأطنابه المتفجرة خارج حدوده، منذ ايام مورينهو وحتى اليوم. من ناحية ثانية فإن الانتقال المنتظر والمعقد سيكل في حينه حدثاً اعلامياً بارزاً تكتب فيه وتلاحقه الأقلام الصحفية والعدسات الاعلامية من كل صوب وحدب. القديس او الحارس العملاق او الملك او حامي العرين او النجم كاسياس كما كان يلقبوه، ظل مهيمناً على ساحة الافضل اسبانياً وعالمياً منذ عشر سنوات تقريباً، كان هو الاول بلا منازع، والاكثر اطمئنان لاي دفاعات تقف خلفه، نتيجة ما اظهره من براعة في صد الكرات وردات الفعل الاعجازية، كما انه حطم عدداً كبيراً من الارقام القياسية ما بين العموديين، بعد ان تصدى لحماية هدفه سواء في اسبانيا او الريال لعديد الكرات التي تعد من قبيل المعجزات غير الممزقة للشباك، وقد حقق بها الافضلية والاولوية بكل شيء تقريباً، حتى كان هو ومحبيه ينظرون الى الشباك الاسبانية والملكية على اساس انها محجوزة ولا يجوز منافسته عليها حتى سنوات طويلة قادمة، وفقاً لطول عمر حامي الهدف المتعارف عليه كروياً. في الموسم الماضي الذي عدّ وبالاً على الريال، حدثت فيه الكثير من الاشكالات التي مازالت تداعياته تضرب معقل البييرنابيل بقوة ويخشى محبيه ان تبقى روحها متطايرة الشرر في كل اجزائه، وقد كان لكاسياس برغم نجوميته، قصة غريبة بدات باصابته وابتعاده القسري مدة شهر، كان على مورينهو ان يجد بديلاً له، وقد وقع الخيار على الحراس العملاق لوبيز، الذي لم يتوقع احد انه سيثبت جدارة ويظهر من القوة والمهارة، ما يشكل فرحة وصدمة بالنسبة للرياليين الحائرين، بين انصاف لوبيز والحنين لامجاد كاسياس. مع انطلاقة الليغا تجددت الانظار صوب انشلوتي وعرين الريال، وكان العجب هو المسيطر دائما في ظل بقاء لوبيز بجدارة حارسا للريال على حساب كاسياس المحطم نفسياً فوق مصاطب الاحتياط، برغم كل محبيه ومشجعيه وهم بالملايين، الا ان تاثيراتهم لم تغير قناعات انشلوتي بضرورة، الابقاء على لوبيز حتى هذه الايام ، مما جعل العشاق ومعهم وسائل الاعلام تبحث عن مخرج لكاسياس من هذه الورطة المحزنة المحبطة، فمنهم من توقع طلب انتقاله الحر الى اندية اخرى عديدة تريد الفوز به، وآخرين توقعوا ان يعتزل وبعضهم طالب بالتظاهر من اجل عودته الى العرين الملكي، فيما اظهر اخر استطلاع لمشجعي الريال وهم يطالبون كاسياس بمغادرة الريال والبحث عن مجد جديد له بعد ان تيبست شفاهه امام تألق لوبيز وثبات انشلوتي وقبله مورينهو.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها