النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10912 السبت 23 فبراير 2019 الموافق 18 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:36AM
  • العشاء
    7:06AM

كتاب الايام

في المسموح

الأولمبي الخليجي ينتظر الجمهور!!

رابط مختصر
العدد 8900 الخميس 22 أغسطس 2013 الموافق 15 شوال 1434

على الرغم من أن كل مباريات الدور الأول اكتست بثوب الإثارة إذ لم تكن هناك مباراة ضعيفة أو غير مهمة على اعتبار أن الاقصاء كان يهدد كل المنتخبات خصوصاً وان كل المنتخبات دخلت البطولة على خط بداية يساوي بينها في مسألة الترشح للفوز باللقب، إلا أن البطولة ستدخل اليوم مرحلة أشد إثارة وهي مرحلة الدور نصف النهائي التي لا مجال فيها للتعويض، والخسارة فيها تعني الخروج بخفي الإخفاق الكبير على مستوى المشاركة من بوابة النتائج المحفوظة في سجل التاريخ. اليوم ستبدأ مرحلة كسر العظام في الدور نصف النهائي بلقاء كبير يجمع البحرين البلد المستضيف بطل المجموعة الأولى بالعلامة الكامل بالفوز على الكويت 3 / 2 وعلى الإمارات 1 /0، بشقيقه منتخب عمان آخر الفرق الواصلة إلى المربع الذهبي الذي سجل الفوز الأكبر بالبطولة في آخر مباريات الدور الاول، وذلك على حساب منتخب قطر مساء امس الاول بثلاثية بيضاء منحته وصافة المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، عدا أنه كان خسر مباراته الافتتاحية بهدفين امام الاخضر السعودي، وعلى الورق او حتى من خلال ما سبق ان ما قدمته المنتخبات في الدور الاول من البطولة فإن الاحمر البحريني الأقرب الى الفوز والعبور الى المباراة النهائية بقصد تجريد المنتخب السعودي من لقبه وهو المرشح لتجاوز منتخب الكويت الذي صعد الى الدور نصف النهائي بنقطة التعادل امام الامارات وبأفضلية الأهداف الأقل في مرماه. وكصحفي متابع البطولة ميدانياً فإني أعتب على الجمهور البحريني عزوفه عن الحضور إلى الملعب للمتابعة أو لتشجيع ودعم اللاعبين الشباب في بطولتهم المميزة تنظيماً وإدارة وحتى في المستوى الفني مقارنة بسابقاتها التي أقيمت في حضن ملعب الصالة المغلقة باكاديمية اسباير، فبعد أن كانت بطولة خليجي 21 تزين صدر نجاحها غير المسبوق على ارض البحرين بالحضور الجماهيري ها هي الصورة الرائعة لخليجي الأولمبي تنتظر الجماهير حتى تكتمل لوحة النجاح. أرى أن الوقت مناسب والفرصة ماتزال متاحة أمام الجمهور البحريني للزحف مساء اليوم الى ملعب البحرين الوطني الذي لاشك أنه مشتاق لدوي هتافاتهم التي ستزيد من قوة الأحمر المرشح للقب، والتي لا تستغنى بطولة ناجحة أقيمت على أرض مملكتهم عن سماع صداها.. قد يقول أحدهم إن الجو الحار والرطوبة المرتفعة تحول بيننا وبين الحضور، فأرد عليه بالقول: «ألا يستحق اللاعبون الذين يلعبون ويدافعون عن شعار الوطن في هذا الجو الحار ان نضحي لأجلهم بالحضور والتشجيع ونحن نقعد فوق الكراسي ونتناول المرطبات؟ّ!».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها