النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

عالمية الليغا.. في ظل (نيتردالية كرتنا)!!

رابط مختصر
العدد 8895 السبت 17 أغسطس 2013 الموافق 10 شوال 1434

تترقب الجماهير العالمية بلهفة وشوق انطلاقة مباريات دوري الكرة في انكلترا واسبانيا خصوصا، بعد ما بات يعرف بالليغا الاسباني والبرميرلج الانكليزي وهما الاشهر عالميا، لما يمتلكاه ويمتازا به على مر العقود الاخيرة من تنظيم واداء ومنافسة فضلا عن ضمهم لمعظم المهارات الكروية والخبرات التدريبية العالمية في شرقها وغيرها عبر صيغة التعاقد الاحترافي المترسخ بطريقته الفعالة والقانونية التي - «لا يخر منها الماء» - كما يقال في الامثال العربية. ذكر ان بعض المباريات او غالبتها، سيما ما يخص الاشهر منها التي يكون اطرافها معروفين للجمهور العالمي، قد تم بيع تذاكرها وحجزها منذ وقت طويل، في دلالة على ما بلغته الكرة في الليغا والاندية الاوربية، خاصة في البلدين المنوه عنهم اعلاه، حتى صارت ميزانيات وانتخابات الاندية تقام وتصرف وتدار بطريقة شبيهة جدا، لما يحدث في ادارت الدول، بل انها تتفوق على بقية دول العالم الثالث التي ما زال التعاطي مع الكرة فيه يحبو على رباعيته (النيتردالية)، برغم كل ذلك الهدر والصرف المليوني، وقد شاهدنا بعض رؤساء الاندية يزورون ويستقبلون من قبل رؤساء بعض الدول وكانهم نظرائهم معنويا، ان لم يكن وظيفا. في كل موسم مع الشغف الجارف الذي تبديه وتحمله الجماهير لفرقها المحببة في الاندية الاوربية كالبرشا والريال في الليغا والمانين وارسنال وليفربول وتشيلسي في البريمرليج، الا ان الانظار تبقى تترصد كل صغيرة وكبيرة في اخبار وتغيرات تلك الاندية، ما خص منها اللاعبين بيع او شراء وكذا التعاقدات مع المدربين التي لا تقل شهرة وكفاءة وامكانات مالية وتاثير عن بعض عقود اللاعبين الاشهر. وقد حدثت بعض الانعطافات والهزات في تلك الاندية بطريقة كانت وما زالت مدوية، فعلى سبيل المثال يعد تعاقد البرشا مع الجوهرة البرازيلية الجديدة نيمار حدثا سيظل الجميع بانتظار تاثيراته ليس الفردية فحسب، بل ما سيحدث من ثنائية يعدها الكثيرون بانها ستكون الاشهر والاخطر. اما في الريال فمع التغيرات الكثيرة في صفوف تدعيم الفريق بلاعبين جدد مع مدرب قدير كانشلوتي، الا ان جاء انتقال المدرب البرتغالي مورينهو الى تشيلسي وتركه معقل الريال بكل ما فيه، يعد حدثا مزلزلا، ما زالت الجماهير تترقب صداه العملي في كلا المعقلين الازرق والابيض سواء في العاصمة لندن او مدريد، كذلك فان الانظار سوف لا تستطيع الغموض والتهرب ما سيفعله ديفيد مويس مع الشياطين الحمر، بعد الاعتزال التدريبي الاشهر عالميا، لفيرغسون الذي ترك المان يونايتد وهو على راس قمة الاندية الانكليزية بعد رحلة عمر يصعب فيها تجاوز ارقامها القياسية. ومن باب اولى وليس بعيدا جدا عما نتحدث، فان انطلاقة البيب غواردولا في البوند سليغا لم تكن موفقة مع جماهير البايريين، ما جذب الانتباه وحشد الطاقات الاعلامية لمعاجلة ومراقبة وربما تصحيح الموقف لمصلحة اطراف لا تقتصر وتنحصر على الحدود الالمانية، في ظل ثلاثية اوروبا الموجعة للموسم الماضي التي رفعها بجدارة واستحقاق العجوز هانكيس، في لحضة تاريخية يعتقد الخبراء انها الاقسى والاوجع والاثقل مسؤولية على ظهر المسكين غوارديولا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها