النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

في المسموح

خليجي المستقبل!!

رابط مختصر
العدد 8895 السبت 17 أغسطس 2013 الموافق 10 شوال 1434

احتضن ملعب البحريني الوطني مساء امس الأول الخميس مباراة اليوم الافتتاحي للنسخة الخامسة من بطولة الاولمبياد الخليجي لكرة القدم بمباراة اسفرت عن فوز البلد المستضيف على شقيقه الاماراتي بهدف نظيف وضعه في الدور نصف النهائي بمباشرة بعد لقاء اقيم، في اجواء غير صاخبة اعلاميا كتلك التي ترافق بطولات الكبار، لكنها تسير في اجواء التفاؤل بمستقبل واعد يعيد للكرة الخليجية سطوتها الاسيوية وحقها الثابت في الحضور المونديالي كسفير مفوض وفوق العادة للكرة العربية وقارة اسيا. بالامس انطلقت البطولة وبالطبع هي لم تكشف بعد عن الكنوز المؤمل اكتشافها في كل المنتخبات، وسستظل واعدة بتقديم مواهب واسماء ستتذكر جماهير الكرة الخليجية والعربية انها ظهرت من رحم البطولة الاولمبية الخليجية الخامسة ومن فوق معشب ملعب البحرين الوطني على ارض المملكة التي اسست كأس الخليج باستضافة النسخة الاولى وماتزال تساهم بفعالية في تقوية المشروع الكروي الخليجي خاصة والعربي على وجه العموم عبر حرصها المستمر في الحفاظ على بطولات الخليج لكل المستويات، الحقيقة ليس الحفاظ فقط ولكن التطوير. ولن اقول ان استضافة البطولة وسابقاتها من البطولات وتالياتها - ايضا - يمثل شهادة حقيقة على ماتعيشه البحرين من استقرار باهله وقيادته لان الامر اوضع من ان يوضع، لكنني ساقول ان استضافة البطولة دليل على فهم مملكة البحرين لدور واهمية الرياضة في حياة الشعوب، وامتثال لتلبية واجب رعاية الرياضيين والشباب ليس على مستوى مملكة البحرين ولكن في نطاق اشمل يتجاوز الحدود الى دول مجلس التعاون الست، واتمنى كيمني ان يضم اليمن والعراق الى هذه البطولة لما لها من اهمية في بناء منتخبات المستقبل لمن يفهم من المعنيين في الاتحادات والمنتخبات المشاركة، وليس من قد يستهويهم طحنها في معمة تنافسية تغيب عنها الرؤى المستقبلية وتستسلم فقط لفلسفة اللي تغلب به العب به، لان ما ينتظر من هذه البطولة اكثر من مجرد بطل واكبر من مجرد منتخب يستلم كأس. وهنا لابد لي من توجيه نصيحة لاشك ان مضمونها متكرر لكن ذلك لايمنع من قولها طالمها هي بهدف الفائدة ، والنصيحة تقول:» لاتخنقوهم بالالتزام ,افتحوا امامهم المجال ليستمتعوا بلعب كرة القدم ويمتعوا، ودعونا نحن الاعلاميين نستمتع ولانهمتم بمن فاز بل بمن ابدع وامتع، ولابأس به ان فاز ايضا وقد جمع بين الاثنين لان الرياضة فوز وخسارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها