النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

عموري البرشلوني.. أمنية الاحتراف العربي!!

رابط مختصر
العدد 8877 الثلاثاء 30 يوليو 2013 الموافق 21 رمضان 1434

بالرغم من كل التطورات الحاصلة والظاهرة على الملف الكروي العربي من خليجه الى محيطه، الا ان الاداء الفني والنتائج ما زالت تحبو على طريقة انطلاقتها الاولى، ربما اقل شأنا في مناسبات واماكن عربية عدة، فبعد كل ذلك التاريخ الكروي الثري الذي شهد تواجدا عربيا في بطولة المونديال العالمي منذ سنوات طويلة، ثم أعقبته بطولات قارية ومحلية، مع بنية تحتية طويلة عريضة لو اجتمعت على طول امتداد وطننا العربي لما لحقنا اليها احد من بقية الدول، فضلا عن الدعم الحكومي اللامحدود خصوصا في دول الخليج التي قدرت خلال العقود الماضية بمليارات الدولارات ويفترض أن تنقل المنطقة من الف باء الكرة الى مصاف دولها المتقدمة ان لم تكن العظمى كرويا. في بعض التجارب العالمية ظهرت نتائج التخطيط والصرف بسرعة مذهلة، كما حدث في اليابان، التي لم يكن لديها فريق يحسب حسابه في العالم حتى منتصف الثمانينات، الا انها وبعد خطة عشرية اصبحت بطلة آسيا وفريقها الاول ظهورا في كل المونديالات، فضلا عن حصدها لكل الالقاب التي تقع في طريقها آسيويا على صعيد الفئات وكذا الاندية. وقطعا لم تتوقف النموذجية باحادية آسيا، بل ان افريقيا شهدت ما فاق التصور خلال بضع سنوات، اصبحت نيجيريا والكاميرون وغانا وجنوب افريقيا وانجولا وساحل العاج.. وغيرها من دول تباري وتزاحم وتعاند التنازل عن العروش التي تنافس عليها الا بعد شق الانفس، لمنتخبات كالبرازيل التي كانت تستمتع بلقاءاتها امام الفرق السوداء بنزهة وراحة، وهو ما لم يعد متاحا او مقبولا اليوم. قطعا فان مظاهر التطور الكروي، لم تعد تقتصر على حصد الالقاب القارية والاشتراك بكاس العالم، بل اصبح بروز النجوم واتساع قاعدة المواهب وتطورهم ومن ثم احترافهم في دوريات اوروبا، معيارا آخر مهما لمدى القوة والشمولية والاتساع التي بلغها مستوى تطور تلك اللعبة، فأفريقيا قدمت نجوما كبارا في افضل اندية اوروبا وحازوا على الالقاب وتفوقوا حتى على افضل نجوم العالم، كجوروج ويا، وصاموئيل ايتو، وناغاتومو، ودروجبا.. وغيرهم العشرات ممن انتشروا وفرضوا هيمنتهم وحضورهم واحترامهم بجدارة بين خيرة نجوم العالم في دلالة لا تحتاج الى توضيح. في الجانب الآخر، فان العرب وبرغم بعض الاضاءات الاحترافية في اندية تعد من الصف الثاني والثالث والرابع اوروبيا، الا اننا لم نجد نجوما عرب، كانت لهم الكلمة الاولى وحققوا ما بلغه زملاؤهم من افريقيا او اليابان وكوريا، فمثلا في العراق برغم تحقيقهم بطولة آسيا 2007، الا ان احدا من نجوم الرافدين لم يحترف اوروبيا، حتى تواجد نشأت اكرم في الدوري الهولندي كان الأسوأ احترافيا ولم يلعب ولم يدم مكوثه الا اشهر، وكذلك نجوم دول الخليج كالسعودية والكويت وقطر والامارات والبحرين وعمان وبقية اللاعبين العرب في شمال افريقيا، لم يكن حضورهم الا بالمستوى الذي عليه كرتنا العربية. وقد قرأت خبرا مفاده ان نادي برشلونة يرغب بالتعاقد مع اللاعب الاماراتي الشهير (عموري) وهو بعمر الشباب ويمتلك من المواهب ما اثبتها بجدارة مع الابيض في الشباب والاولمبي والوطني.. كم اتمنى ان تكون الرواية حقيقية وللاعبنا شرف الحضور في البرشا او وما يوازيها لعله يفتح آفاقا جديدة لوجبة جديدة من نجوم أمة العرب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها