النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

نحن بانتظاركم .. خليجي 22 بصراوية !!

رابط مختصر
العدد 8868 الأحد 21 يوليو 2013 الموافق 12 رمضان 1434

الاسبوع الماضي عقد السيد جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة العراقي مؤتمرا صحفيا في العاصمة بغداد وصف بالمهم ، حضرته وسائل اعلام محلية عربية عالمية ، وقد تطرق فيه الى بطولة خليجي 22 في البصرة والتاكيد على حق العراق بتنظيمها ، بعد ان اجاب العراق على جميع الاسئلة المطروحة من قبل اللجنة الخليجية المكلفة بمتابعة الملف العراقي ، واكد جعفر من جهة اخرى على التمسك بالحق الطبيعي في التنظيم واستعدادهم التام لاستقبال اخوانهم العرب وان جميع الاجراءات قد اتخذت من اجل هذا الحدث بالغ الاهمية بالنسبة للعراقيين عامة والجماهير الرياضية خاصة . وقد اثيرت - كمسالة طبيعية - بعض التساؤلات والاستفسارات من قبل وسائل الاعلام الحاضرة واجاب عليها الوزير بانسيابية وثقة مؤكدا بان الامور تسير وفقا للمرسوم وليس هنالك ما نخشاه او نفاجئ به ، سيما في ظل اجتماعات امناء سر اتحادات دول الخليج بكرة القدم التي المرتقبة هذه الايام في المنامة ، من اجل متابعة ومناقشة الملف وصدور بعض المؤشرات او التسريبات او الاشاعات الخاصة بنوايا لنقل البطولة . أسئلة الصحفيين تركزت ودارت حول هذه النقطة المحورية ، واشار البعض الى امكانية حدوث تراجعات خليجية عن وعود سابقة ، متخذة من الاوضاع الامنية والانفجارات هنا وهناك ذريعة لنقل الملف الى الجهة البديلة او الاحتياط . بعد المؤتمر ونتيجة لبعض التداخلات القوية الجاذبة للانتباه تتوجه وسائل الاعلام لاخذ تصريحات من صحفيين ومسؤولين ، وقد وجهت لي بعض القنوات الحاضرة سؤال تمحور عن رأي في الموضوع فأجبت بوضوح : ( لقد كنت في البحرين حينما انعقد اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية على هامش خليجي المنامة 21 ، وقد سمعت وقرات واطلعت من خلال تحركاتي الصحفية بان جميع الاخوة الخليجيين قادة ومسؤوليين ورياضيين واعلاميين وجماهير كانوا مع تاكيد حق البصرة في تنظيم البطولة المقبلة ولم اسمع ولا صوت واحد يتحدث من قريب او بعيد خلاف ذلك ). كما ذكرت بان الاستاذ عقيل السيد رئيس القسم الرياضي في جريدة الايام الغراء وبعد صدور القرار الخليجي باعطاء العراق حق التنظيم ، اتصل بي لكتابة عنوان يكون رئيسي للملحق الرياضي مستوحى من التراث العراقي ، فكتبت له : ( ها وهي وهية خليجي 22 بصراوية ) ، وقد اكتحلت الايام حينها بهذا المناشيت الذي ما زال شاهدا ومعبرا عن كل الاماني الخليجية اتجاه اخوانهم العراقيين . كما اكدت ، اذا ما حدث اي طاريء لا سامح الله - لا نتمناه ولا نتوقعه - وتم بموجبه اتخاذ قرارات اخرى ، فان ذلك يفترض ان لا يزعزع ثقتنا وعلاقتنا بعمقنا وامتدادنا العربي الخليجي ، الذي هو اقوى من كل بطولة ومسميات اخرى ، لذا نعتقد جميعا جماهير ورياضيين ووسائل اعلام باننا بانتظار قرار تاكيد حق العراق بتنظيم بطولة خليجي 22 في البصرة ، لتكون بوابة ومحطة جديدة لاحتضان اخواننا الخليجيين من كل مكان وهو عين ما ننتظر ونتمناه ونتوقعه ، فان معظم الامور قيد الانجاز والتنفيذ ، وجميع العراقيين على اهبة الاستعداد لاستقبال كرنفال الفرح الخليجي على ارض البصرة بعد ان اقيمت في المنامة والكويت وجدة والدوحة وبغداد و مسقط وابو ظبي وعدن وغيرها من مدننا الخليجية اذ ان القلب والهوى والمصير واحد والله الموفق ) .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها