النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

المشوار العراقي .. عقود ليست وهمية !!

رابط مختصر
العدد 8862 الإثنين 15 يوليو 2013 الموافق 6 رمضان 1434

صحيح ان وقع الخسارة بثلاثية نظيفة امام الفريق الغاني كانت مؤلمة، ولم تلق ولا تنسجم بما قدمه الفريق العراقي خلال ايام البطولة التي جلعت منه نجما لها، الا ان المشوار العراقي كان ناجحا بكل المقاييس وشرف العرب من خلال تمثيله لهم خير تمثيل، اذ استطاع ان يتغلب على خيرة الفرق الامريكية الجنوبية ( تشيلي وبارغواي ) كما فاز على بطل افريقيا الشقيق المصري ثم فاز على بطل اسيا الكوري الجنوبي، وقبل ذلك كان قد تعادل مع المنتخب الانكليزي في مباراة كانت بطعم الفوز، كما انه خسر قبل النهائي امام الفريق الاورغواني بعد ان كان قاب قوسين او ادنى من التاهل الى النهائي التاريخي لو لا الخسارة بضربات الترجيح التي ضحكت للاورغواي وعبست بوجه الليوث . في مباراة العراق امام غانا ظهر الفريق بحال غير معروف عليه وقد بدات اثار الخسارة امام الاورغواي، مما جعلها تنعكس سلبا على اداء الفريق العام الذي كان بواد وسمعة الفريق بواد اخر، مما جعله يتلقى تلك الخسارة الثلاثية التي لم تقلل ابدا من شان الليوث وما قدموه كمثلين للعرب في بطولة عالمية جاءت بخير مدارس العالم من شرقها وغربها شمالها وجنوبها، وقد استطاع ابناء حكيم شاكر من اعلان حضورهم وتاثيرهم كفريق قوي اجبر مدربي المنتخبات الاخرى والمتابعين الاعتراف بقوتهم والحساب لهم قبل مواجهتهم. العروض بالتاكيد لم تات من فراغ، بل ان الليوث امتلكوا مقومات الفريق البطل الذي اعتلى منصة المركز الرابع بعد ان قدم اسماء كبيرة بمواهب اكبر واداء افضل، مما جعل بوصلة الكشافين تطارد بعض اسماء الفريق ونجومه الكبار الذين كانوا جزءا من يوميات وكرنفالات تاريخ مونديال تركيا للشباب الذي سجل في (دفيتراته) ومجامع ارشيفه ان منتخبا عربيا عراقيا، كان هنا وسجل انتصارات عدت ببعض جوانبها مفاجئة من العيار الثقيل بعد ان استطاع ليوث شاكر ان يفوزوا على فرق من اوربا وافريقا وامريكا واسيا. سمعنا ان بعض التسريبات ذكرت بان عقود وهمية نشرت اخبارها بكثرة في الصحافة التركية وانتشرت بين صفوف المنتخب العراقي وقد وصلتهم عبر طرق متعددة عبر الموبايل او الانترنيت ومواقعه الالكتروينة والاجتماعية المتعددة ‘ وقد اشارت تلك الاخبار الى ان اندية اوربية كبيرة ستتعاقد مع نجوم الليوث، وهو ما اثر عليهم سلبا واصابهم ببعض الغرور مما جعلهم يخسرون مباراتهم الاخيرة، ومع اني اشعر بالتاثير السلبي على لاعبينا من خلال حملة اعلامية نفسية معاكسة، الا ان مسالة التعاقد مع لاعبينا ليست مزحة ولا هي قصة مختلقة او عقود وهمية، فان بعض الاسماء العراقية قدمت ما يسيل له لعاب افضل الفرق الاوربية وكشافيها الذي لن يفوتوا هذه الفرصة من اجل التعاقد مع نجوم ظهروا وبرزوا في الميدان المونديالي العالمي التركي ونجوم العراقيين منهم بل اولهم .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها