النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الاتحاد البحريني.. اليد الواحدة لا تصفق!!

رابط مختصر
العدد 8860 السبت 13 يوليو 2013 الموافق 4 رمضان 1434

في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014، لم اجد البحرين بين الفرق العشرة، كما ان أثراً لها غير موجود لا في اولمبياد الشباب بتركيا ولا الناشئين في الامارات، كما ان الاندية البحرينية لا تتحرك الا ضمن حدود منطقة كاس الاتحاد الاسيوي لا غير، علما ان المؤشرات المهارية والامكاناتية، تشير الى ان البحرين تعد من بين الافضل على مستوى القاعدة الكروية خليجيا، فضلا عن وجود البنية التحتية اللازمة ولو بدرجاتها المقبولة، كما ان الحكومة لم تقصر من ناحية الامكانات المادية حسب ما هو معروف عن بلدان الخليج وحكوماتهم التي توفر الدعم المادي بصورة ربما تحسدهم عليها بقية الدول، وهذه من نعم الرب على اهلنا ورياضيينا في خليجنا العربي. قبل مدة قرأت إقامة انتخابات أفضت الى ادارة جديدة في الكرة البحرينية الشقيقة مع تشكيل وتسمية لجان واعضاء جدد، ومع كل تشكيل جديد يفترض ان يكون هنالك دعما احدث يتناسب مع المرحلة ومقتضياتها، مقرونة بآمال وطموحات تتناسب مع رغبة جماهير المملكة ورياضييها عامة وكرة القدم خاصة، وهذا ما يتطلب نظرة تتناسب مع الحدث والاحداث المقارنة خليجيا عربيا اقليميا قاريا قبل ان نتطلع نحو واجهات عالمية ستبقى مشروعة ومشرعة الابواب لكل من يحاول ان يلج اليها. ربما سؤال يدور في خلد احدهم تناوله من زاوية التطلع نحو منصات التتويج باشكالها المتعددة، هل يحق للجمهور البحريني ان يتطلع - ولا نقل يشطح - بآماله نحو ما يراه مناسبا للقدرات المهارية البحرينية المنسجمة مع تاريخ اللعبة، فضلا عن امكاناتها المتاحة والدعم الحكومي الجاهز، ام ان ذلك يعد من ضرب الخيال والمستحيلات الكروية، الاجابة لا تحتاج الى وقت او عناء، فان ما تحقق في بلدان اخرى ليس افضل بشيء مما يوجد في مملكة البحرين يجعل بوصلة الاجابة تدور حول محيطها الذاتي بحثا عن برامج طموحة تاخذ تلك الآمال الجماهيرية المشروعة وتحاول ان تخلق مما في جعبتها من موروثات تستحق الجهد كما انه تبعث روحية الانتظار على امل تحقيق شيء ما، في مستقبل ليس بالضرورة ان يكون قريبا جدا، بل المهم ان تكون لمساته مؤشرة واضحة في نتؤات الانطلاق على امل ان يكون الحصاد الكروي وافرا ولو بعد حين وذلك ليس بعيدا او اعجازيا على اتحاد ورياضيي وجماهير المملكة فضلا عن دعم المسؤول الحكومي ماديا ومعنويا. نحن ندعو بكل أمانينا الى الاخوة في الاتحاد الجديد ان يوفقهم الله وياخذ بيدهم الى ما فيه خير الكرة البحرينية، شريطة ان تكون النظرة للافق الكروي استراتيجية بشقيها القريب والبعيد، والقرب يفترض نهضة وحداثة في التعاطي مع القاعدة والاكتشاف الموهباتي المعزز بالتوظيف والبرمجة والتوسع الميداني والبطولاتي، اما في الاتجاه ما بعد الحدود، فان امل التواجد والتنافس والتاهل وتحقيق الانتصارات حق بحريني مشروع ومتاح للجميع ومكفولا اتحاديا وحكوميا واعلاميا، مع العلم بان اليد الواحدة لا تصفق وعلى بقية المؤسسات الساندة ان تكون لها حصة من بين توزيع حصص ستكون على نطاق المملكة من اجل الانتقال لمصاف البحث عن منصات التتويج باي شكل ومكان وتسمية كانت.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها