النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11555 الخميس 26 نوفمبر 2020 الموافق 11 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:41AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

أمنيات بلاتر بعيدًا عن الكراهية ..!!

رابط مختصر
العدد 8855 الإثنين 8 يوليو 2013 الموافق 29 شعبان 1434

( العالم اليوم يسير ويسير لصالح الكبار)، ربما هذه المقولة لم تجانب الواقع، كما انها تقترب من اصابة كبد الحقيقة، فالمنظمات الدولية العالمية برمتها تسير وفقا لارادة الاقوياء والهيمنة التي يفرضونها من خلال امكاناتهم، كما انهم يسيروها لمصالحهم او حسب مقتضياتهم وتوجهاتهم، وحينما نتحدث عن عالم اليوم فان الرياضة في صلب الموضوع، لانها لم تعد حدثا هامشيا كما كانت عليه قبل مائة عام مثلا، فقد اخذت حيزا واستقطبت رأيا عاما ومراكز سلطة في جميع بقاع المعمورة، بسبب مالها من تاثير على مجمل مفاصل الحياة، حتى قيل في بعض الادبيات العولمية ان الرياضة غدت ذراعا مهمة للسياسة بشقيها الداخلي والخارجي، وهذا ليس معيبًا ولا يشكل اي منقصة، بل على العكس ربما يدفع للافادة منه بتطوير اليات العمل الرياضي ودفع عجلته الى الامام دوما، وبالصورة التي تخدم الرياضيين وتعمم مبادئ السلم والاستقرار والرفاه والنشاط الثقافي المجتمعي. الرياضة لم تبلغ تلك المنزلة دون ان يكون هنالك جهد منظم قام به الافراد والمؤسسات سيما الدولية منها، وهذا ما يؤكد دور اللجنة الاولمبية الرياضية الدولية والفيفا من خلال تاريخها ورسوخها واستقرارها وادواتها وامكانتها ورموزها الكبار ممن وضعوا لمسات، لايمكن لاحد ان تيجازها مهما تباعد الزمن، اليوم اذا يقف جوزيف بلاتر على راس المنظمة الكروية العالمية بما له من ثقل وشعبية عالمية واهتمام دولي حكومي وجماهيري منقطع النظير تكلل بالاستقطاب الاعلامي المتجاوز حتى لحدود وميدان السياسة بكل قدراته واحداثه الخبرية اللحضية والعاجلة. السيد بلاتر يقف على رأس السلطة الكروية العالمية التي تمترس فيها تحت عنوان رئيس الفيفا، وبرغم ما قيل ويقال وربما سيقال بعد انتهاء ولايته، مع عدد من الاشكالات والتحديات التي طرات على عمله شخصيا وكذا عمل المؤسسة التي يراسها، الا ان ذلك كله لا يمكن ان يقلل من مكانة وجهد ودور السيد بلاتر في خدمة اللعبة وانتشارها وتطويرها وتنظيمها وتعزيز دورها الوطني والعالمي. وقد زار قبل ايام السيد بلاتر العاصمة الاردنية عمان التي صرح فيها:» بأنّ كرة القدم الأردنية وفرقها تشهد تطورات ملحوظة في الأونة الأخيرة، وأبارك لهم الوصول للملحق الآسيوي المؤهل وأتمنى مشاهدتهم في مونديال البرازيل ) . كما استعرض بلاتر مخيم الزعتري الذي يضم «100» الف لاجئ وابدى سعادته ورضاه لما يقدم من خدمات للقاطنين في المخيم، كما اعلن عن برنامج زيارته لفلسطين وزيارة الرئيس والرياضيين الفلسطينيين فيها. وفيما عبر بلاتر عن أمنياته ببلوغ الاردن للنهائيات العالمية وهي امنية عربية خالصة، الا اننا كصحافة ورياضة عربية لنا مناشدات ومطالب رياضية عربية نامل من السيد بلاتر الالتفات لها، خدمة للكرة العربية وانعكاساتها الايجابية على المنطقة برمتها وعلى الملفات العالمية الاخرى، فنامل ان يبادر الفيفا الى انشاء ملعب دولي كبير بكامل المواصفات والتقنيات الحديثة في الاراضي العربي الفلسطينية تقديرًا ودعما من المنظمة والمجتمع الكروي العالمي للرياضيين الفلسطينيين الذين هم بحاجة ماسة جدا لهكذا ملعب في ظل ظروف الحصار والتهميش والاوضاع الصعبة المعقدة التي يعيشونها منذ عقود، فضلا عن كون الملعب ربما سيتحول الى رمز للسلم والتعاون بين جميع ابناء المنطقة وشبابها بعيدا عن الاقتتال والكراهية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها