النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

كفانا عبثاً ولا مجال لخداع الناس

رابط مختصر
العدد 8850 الأربعاء 3 يوليو 2013 الموافق 24 شعبان 1434

ليس هناك اليوم أسهل من ان تكون موجوداً على الساحة الرياضية وبقوة كذلك، وليس هناك اليوم طريق تستطيع الوصول له لتحقيق ذاتك وان كانت تلك الذات كرتونية ومزيفة غير انك تكون قريبا جداً من اصحاب القرار أو العكس تماماً، أي انك من السهولة ان تكون دائماً في الاتجاه المعاكس والمعارض حتى تصبح دولاراً والكل يرغب في احتوائك حسب الثمن الذي تحدده. للأسف اصبحت تلك سمة من صفات مجتمعنا الرياضي، واعتقد ان السياسة والعياذ بالله منها نقلت عدواها للرياضة، فاليوم اصبح من لا مهنة له يعمل نفسه سياسياً، والغريب في الامر ان الساحة بدأت تستقبل كلّ من هب ودب. رياضتنا اليوم كذلك تماماً، فهي ارض خصبة للعبث والوصول الى مباعث اصحاب الذمم المخروقة من كل اتجاهات، شبعنا الناس ونحن نقول لهم بان اعمار ممن يعبثون قليلة، وأنا هنا لست متشائماً لحد التشاؤم ولكن اعتقد بأننا خدعنا الناس عندما اكتشفنا بان أنفاس هؤلاء العابثين طويلة جداً والمسألة بحاجة للرهان على مسألة الوقت والزمن. مخصصات رواتب بالجملة والكل يقول الزود عندي، اعلام مفتوح، مقابلات صحفية، مقابلات بالتلفزيون، زيارات لأكبر المسؤولين، البحث عن وظائف لأفراد العائلة، تحسين الوضع الاجتماعي، كل ذلك يتم عبر الوصول للبوابة الرياضية، بالطبع أنا هنا لا اتحدث عن الجميع ولكن اتحدث عن المعظم ممن يعملون اليوم. لكن من يرى كلامي ينطبق عليه اقول: خافوا الله في أنفسكم وفي وطنكم الذي هو بحاجة لكل من هو أفضل منكم من أجل إعلاء رايته، اقول لهم كفاكم عبثاً واتركوا الساحة لمن هو احق منكم ولكن ليس لديه نفس دنيئة مثلكم حتى يكون موجوداً مكانكم. هناك ثقافات سيئة كثيرة لا يتمنى اي مواطن شريف يعشق تراب وطنه ان تترسخ وتصبح هي احد المعيار الحقيقي لعملية الاختيار الأنسب، وفي الاخير اكرر كفانا عبثاً والبحرين اولاً، وللحديث بقية طالما في العمر بقية .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها