النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الضحية السادسة.. لا تصنف رياضياً­!!

رابط مختصر
العدد 8846 السبت 29 يونيو 2013 الموافق 20 شعبان 1434

صحيح ان الفريق الايطالي لم يكن بمستوى نظيره الايطالي المتعملق العالمي منذ سنوات من حيث الانجاز والتصنيف والاسماء الكبيرة، الا ان المدرب الايطالي براندلي استطاع ان يوفق في تشكيل وتكتيك كبح به جماح الاسبان طوال مائة وعشرين دقيقة كانت كافية لاثبات ان المتادور ليس عصيا على الاخرين وممكن ايقافه وتلقيه الخسارة كبقية الفرق الاخرى ، فضلا عن ولادة منتخب ايطالي ، ان لم يكن جديد فهو قادر على المواجهة والتحدي المقبل في الكاس العالمية المقبلة ، لا من اجل المشاركة فحسب ، بل من اجل ايصال صوته بقوة بطل قادر على التنافس ومن حقه الطموح بكاس مونديالية خامسة . الجماهير البرازيلية المحتشدة في الملعب كانت تشجع الطليان بقوة وحماسة ساهمة بزيادة وتيرة حسن ادائهم وندفاعهم ، والاسباب قد تكون معروفة ، فالبرازيليين يريدون فوز المنتخب الايطالي الاخف وطاة من وقع مقابلة المتادور الاسباني المدجج والطامح بمكامن القوة وأمكانية تحطيم الارقام والوقوف بثبات على منصة التصنيف الفيفاوي الذي واظب الاسبان الوقوف بشموخ في اعلى قمتها، تاركين كبار العالم الاخرين ومن بينهم البرازيل وهم يعيشون في مستويات لم تلق به في اي يوم من ايام تاريخهم الكروي. الطليان علتهم كانت واضحة في المباراة وهي غياب المقدمة التهديفية الناجحة ، وهذا ما عطل جميع هجماتهم الجميلة والمركزة خلال الشوط الاول خاصة ، وقد تاثروا بغياب باللتولي وغيره ، فيما كان الاسبان يحالون الفوز عبر ذات الادوات القديمة التي تسيدوا الكرة العالمية من خلالها ، وقد بدات ليست بذات القوة السابقة التي كانوا عليها قبل اربع سنوات في جنوب افريقيا او سنتين في بولندا ، وهذا ما سيجعل مهمتهم صعبة في نهائي القارات المرتقب بين السامبا والماتدور في ملحمة كروية غاية في الحماية ومدرستين كرويتين مختلفتين قد تغير وجه التصنيف والتوصيف الجديد للزعامة الكروية لقادم السنوات. برغم الولع البرازيلي في لعبة كرة القدم وعشقهم لمنتخبهم المعروف عنهم منذ عقود ، الا ان التظاهرات شكلت نقطة عجب واندهاش تستحق الدراسة بالنسبة للقائمين على عالم السياسة وليس الرياضة ، التي استمرت وتصاعدت وتيرتها برغم فوز البرازيل وصعودها الى النهائي ، وقد لقي شاب (16 عاما) برازيلي مصرعه في مظاهرات ليلة الخميس بعد تعرضه للدهس بواسطة شاحنة خلال مظاهرة بمدينة جواروجا، ما يجعله سادس حالة وفاة منذ إندلاع الاحتجاجات في البرازيل ، وتوفي الشاب متأثرا بجروحه عقب تعرضه للاصطدام بالشاحنة التي حاولت الانحراف، عندما قام بعض المتظاهرين بقطع طريق يؤدي إلى ميناء سانتوس في ساو باولو. ووفقا لشهود عيان، فإن الشاب الذي كان يقود دراجة لم يكن يشارك في المظاهرة . وبهذا تكون قد سجلت ست حالات وفاة منذ إندلاع الاحتجاجات في البرازيل خلال الأيام الأخيرة ، وهي في تصاعد مستمر ومثير للدهشة لان البرازيل كانت وما زالت تتحرك بالضمير الرياضي ، وان استغلت التظاهرات من قبل جهات غير رياضية .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها